3 أصوات شعرية في أمسية بأبوظبي

الشعراء عبدالرحمن الشمري، وعلي سالم الهاملي، وخليفة الكعبي يقدمون عددا من القصائد التي تغنّوا من خلالها بالوطن وغيره من القضايا في لوحات زاخرة بالجماليات الشعرية.
الأربعاء 2018/10/10
الشعر جزء لا يتجزأ من تراث دولة الإمارات والتراث الخليجي عموماً

أبوظبي - أقيمت أخيرا في مجلس محمد خلف في منطقة الكرامة في أبوظبي “أمسية شعرية” شارك فيها كلّ من الشاعر السعودي عبدالرحمن الشمري، والشاعر علي سالم الهاملي، والشاعر خليفة الكعبي، وقدّمها الإعلامي عبدالله الكربي.

وشهدت الأمسية حضور كل من عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في اللجنة، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، إلى جانب عدد من أهالي المنطقة وروّاد المجلس من المثقفين والكتّاب والشعراء والفنانين والإعلاميين.

وقدّم شعراء الأمسية عددا من القصائد التي تغنّوا من خلالها بالوطن وغيره من القضايا في لوحات مضيئة زاخرة بالمعاني الراقية والجماليات الشعرية التي ينهلها كل شاعر من عالمه الخاص، ما خلق تفاعلا مميّزا من قبل الجمهور.

وأكد الشاعر عبدالرحمن الشمري، المعروف بـ”شاعر الشمرين”، أن الشعر موجود منذ الآلاف من السنين، وهو فطرة عند العرب، لذا سيستمر ما دام هناك بشر، لأنه صوتهم الأبدي ولسانهم الذي لا يخذلهم، وهذا ما يفسر أن الشعر محبوب لدى كل فئات المجتمع الخليجي.

وقال الشاعر علي سالم الهاملي، إن الشعر النبطي جزء لا يتجزأ من تراث دولة الإمارات والتراث الخليجي عموماً، مشيراً إلى أنّ الشاعر النبطي يُترجم مشاعره ويوصلها إلى الناس بطرق فنية مختلفة، وهو يتبنّى رسائل هادفة، لذلك يُقبل الجمهور بكثافة على هذا النمط الشعري العريق.

 أما الشاعر خليفة الكعبي فقد أفاد بأن الساحة الشعرية العربية شهدت تطوّرات كبيرة وبشكل ملحوظ على مدار السنوات العشر الماضية، خاصة بعد المواسم المتعاقبة من مسابقتي “شاعر المليون” و”أمير الشعراء”، اللتين تنظمهما لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.

14