35 قتيلا في هجمات انتقامية لداعش شمال العراق

الأربعاء 2017/04/05
فرض حظر التجوال في المدينة العراقية

تكريت (العراق) - قالت مصادر أمنية وطبية عراقية الأربعاء إن 35 شخصا على الأقل قتلوا بينهم 14 شرطيا في هجمات نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تكريت شمالي بغداد.

وأفاد الرائد في قيادة عمليات صلاح الدين، غزوان الجبوري ، أن "عناصر من داعش يستقلون سيارتين، ألقوا قنابل يدوية على منزلين يعودان لرجلين يعملان في الأمن العراقي، قبل أن يفتحوا النار على حاجز تفتيش للشرطة العراقية في حي الزهور وسط تكريت (مركز محافظة صلاح الدين)".

وأضاف الجبوري، إن "قوات من الجيش والحشد الشعبي (مليشيا تابعة للحكومة) والشرطة، وجهاز مكافحة الإرهاب، لاحقت المسلحين داخل الحي قبل أن ينفجر أحدهم".

من جهته، أفاد طبيب بمستشفى تكريت العمومي، بوصول 35 قتيلا بينهم ثلاثة ضباط على الأقل وعدد من المدنيين ورجال الأمن، فيما وصل 20 جريحا بينهم طفلين إلى المستشفى.

وتوقع الطبيب الذي فضّل عدم نشر اسمه، كونه غير مفوض بالتصريح للإعلام، بأن "الحصيلة قد ترتفع مع نهاية عملية التطهير (انتهاء عملية الملاحقة)".

من جانبه لفت مدير إعلام محافظة صلاح الدين، جمال عكاب، إلى أن "حظرا شاملا للتجوال فرض في المدينة عقب الهجوم (..) فيما تعطل دوام المؤسسات الحكومية الأربعاء".

وتكريت كانت من ضمن المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" صيف 2014، لكن القوات الحكومية استعادتها ربيع 2015، لتكون أول مدينة يطرد منها عناصر التنظيم المتطرف بعد اجتياحه لمناطق شمالي وغربي العراق.

ويشار في هذا السياق إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق يعمل على شن هجمات انتحارية مباغتة تستهدف الجيش العراقي في المناطق التي فقد فيها التنظيم السيطرة من أجل تشتيت القوات العراقية التي تشن حملة واسعة في البلاد للقضاء عليه.

1