"366 " لأمير تاج السر بين أيدي القراء

الخميس 2014/08/07
"366" رسالة بعنوان رقمي هي يوم جديد طويل ومرهق

أمير تاج السر، كاتب وروائي سوداني، ولد عام 1960، وتلقى تعليمه الأولي هناك، ثم عاش بمصر بين عامي “1980-1987” حيث تخرج من كلية الطب جامعة طنطا، وهو يعمل حاليا طبيبا باطنيا. من أهم أعماله الروائية نذكر “صائد اليرقات” و”إيبولا 76” و”العطر الفرنسي”.

“366 رواية تبدو في ظاهرها عالما بسيطا راكدا لا حركة كبيرة فيه، فلا أحداث لافتة ولا غرائبية أو سحرا، رغم كثرة الأحداث والأشخاص. غير أنك حين تتقدم في قراءة الرواية المستمدة من الواقع المعيش تفاجأ بتسارع الأحداث انطلاقا من حدث صار مع الكاتب نفسه، حيث وجد مجموعة من الرسائل فوظفها لينسج لنا عالما روائيا محكما وطريفا.


● إبراهيم عادل

: يأخذك سرد أمير تاج السر وقصة صاحبه، إلى حكايات عديدة وتفاصيل ثريَّة، تجذبك إلى حي المساكن رأسًا، فتدور بين الأروقة والشوارع الفقيرة، ثم تنتقل مع صاحبه إلى حي البساتين، فتشعر بزهوره ونظامه ونظافته تطل عليك، قصصٌ عديدة متتالية، وأمور تتشابك وتترابط وتبتعد وتلتقي، وأنت مأخوذٌ بقصة هذا الرجل وهل سيجد حبيبته في النهاية.


● وضحى

: في البداية أريد الإشارة إلى أن أحداث الرواية تدور بين عاميْ 1978 و1979 وهي مبنية على وقائع حقيقية، فقد ذكر تاج السر في مقدمة الرواية أنه عثر ذات يوم على حزمة من الرسائل مكتوبة بحبر أخضر أنيق، ومعنْوَنة برسائل المرحوم إلى أسماء، وكانت مشحونة بشدة كما يذكر. ضاعت تلك الرسائل لكن بقيت أصداؤها ترن في الذاكرة ليبرز هذا النص.


● عبد الله

: في نزهة لأمير تاج السر وأصحابه، زمن الشباب، عثروا بالصدفة على مجموعة من الرسائل لرجل عاشق وبالنشوة والفضول اللذين داهماهما أثناء القراءة انتهى بهم الأمر للبكاء على العاشق المكلوم. وبعد زمن قرر الساحر السوداني أن يستعيد ما يمكن للذاكرة استعادته وأن يتكفل الخيال والفن بما يتبقى. أمير يطرق بابا جديدا هذه المرة، فهو يرفض أن يكرر نفسه كما يفعل غالبية الكتّاب العرب.


● فاطمة

: فقط حين تمنحك البيئة الفقيرة تفاصيل غنية، تحترم الأدب الذي تقرؤه من نبعها. إن كنت من تستهويه سيرة شهداء العشق وتخشع موضوعيتك لسماع صلوات العشاق تتحاوم فوق رأسك في دورة عصفورية كريكاتورية.. سيروق لك هذا العمل لا محالة، على عكسي. تلاعب هنا في المزج بين الموت والاخضرار. “366″ رسالة بعنوان رقمي هي يوم جديد طويل ومرهق. يوم عاشق يتواجد في عام ما مجهول. يختزل رؤية للعالم من خلال العشق.

أمير تاج السر يختزل رؤية بطل روايته للعالم من خلال العشق


● أسيل:

أهو الجنون أم البؤس أم التأزم الحياتي جعله يقول هذا؟ أم ماذا؟ أثقلتني الرواية بكل أحداثها وشخصياتها، أرهقتني أفكارها. أوقفتني شخصياتها ومآسيها ومعاناتها، وأبهرتني بأسلوبها المترابط واللغة السهلة والقولبة الجميلة، رغم كثرة الشخصيات والأحداث. تاج السر يتمتع بجاذبية كبرى حقا.


● أحمد الشكايبي

: هذه الرواية الثانية التي أقرؤها لأمير تاج السر، ونفس الأسلوب الممل والتفاصيل غير المهمة. اللغة ركيكة وأقرب إلى السوقية حقيقة، والحبكة ضعيفة للغاية، والأسلوب الذي يعتمد عليه هو التشويق فقط لمعرفة ما حل بحبيبته، وهل يهتدي إليها أخيرا أم لا. القصة تختصر في سطرين. في إحدى حفلات الزفاف يرى بطل القصة فتاة تعجبه فتعلق في قلبه وعقله، ويبقى طوال الرواية يبحث عنها وتمر به أحداث عديدة كلها بسبب تعلقه بها.


● إيمان:

رسالة من عاشق إلى محبوبة افتراضية، اقتنع منها بوهم اللقاء، لغة جميلة وأنيقة من تاج السر. وهي حكاية ترتكز على رسائل فعلية وجدها الكاتب لعاشق مجهول كما علمت. أعترف أحيانا بأني كرهت العاشق والمعشوق فهل يوجد على هذه البسيطة عشق مجنون كهذا؟


● عداء أبوالفتوح:

أن تمر بتجربة تبدو بسيطة وساذجة من الخارج، ولكنها تحولك مع الوقت إلى جزء من بيئة كنت تعتقد أنها لا تخصك، ولكن بمجرد دخولك تتماس معها، وتحس بأنك جزء لا يتجزأ من تفاصيلها. استمتعت كثيرا بالولوج داخل المجتمع السوداني الذي أحسست بأنه قطعة من بيئتي المصرية الشعبية، التي أعيش فيها وأنتمي إليها، بمنتهى البساطة والرقي، بلغة جميلة وجو شاعري جعلاني أشعر بمنتهي الأسى عند آخر كلمة قرأتها.


● سارة طوبار:

استمتعت بقراءة “366″، رواية جميلة ممتعة إيقاعها متوازن جدا لا مجال فيها للملل، وحدها النهاية جعلتني أشعر باستياء وددت لو أنهيتها بشعور آخر ولكن في المجمل هي ليست فقط حالة رائعة من العشق وإنما أيضا شملت تفاصيل إنسانية مختلفة.

15