4 أفلام فلسطينية أردنية في مهرجان سينمائي بدبي

الأربعاء 2018/01/17
"الببغاء" رمز لذاكرة تاريخ فلسطين

دبي – ينطلق يوم 19 يناير الحالي، في المجمع الفني والثقافي “السركال أفينو” بدبي، مهرجان “Reel Palestine” السينمائي ويستمر حتى الـ27 من هذا الشهر، بالتعاون مع سينما عقيل ومؤسسة الشارقة للفنون في الشارقة، وهو مهرجان سنوي يعرض سلسلة من أحدث الأفلام المستقلة وغير التجارية الفلسطينية بالإمارات العربية المتحدة.

وتشارك في المهرجان أربعة أفلام قصيرة هي “الببغاء”، “خمسة أولاد وعجل”، “عيني”، و”رجل يغرق”.

وأول أفلام التظاهرة فيلم “الببغاء” من سيناريو وإخراج دارين ج. سلّام وأمجد الرشيد (الأردن)، وهو إنتاج مشترك بين شركة “رومان رويتمان” الألمانية وشركة صندوق الحكايا الأردنية، وتمثيل هند صبري، أشرف برهوم، ياسمين بن عمارة، إياد حوراني، فراس طيبة، لارا صوالحة وأحمد المدني.

ويحكي الفيلم قصة أفراد أسرة مزراحية يهودية تونسية عام 1948، يحاولون الاستقرار في حياتهم الجديدة في حيفا بفلسطين. ويحمل الفيلم إسقاطا سياسيا على واقع فلسطين، مشيرا إلى أن “الببغاء” رمز لذاكرة تاريخ فلسطين والمنزل لأن تهجير أهل المنزل لا يعني محو ذاكرة البلد، كما أن الطائر دوره عبارة عن منغّص لحياة الأسرة الجديدة التي احتلت المنزل.

وقد كان العرض العالمي الأول للفيلم في مسابقة المهر القصير ضمن مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما يعتبر أحد المشروعات الفائزة بدعم مؤسسة “روبرت بوش شتيفتونغ” الألمانية لأفضل مشروعات الإنتاج الألماني العربي المشترك، حيث فاز في مطلع 2015 بجائزة الفيلم الروائي القصير، ومؤخرا فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد.

أما فيلم “خمسة أولاد وعجل” فهو من إنتاج أردني فلسطيني للمخرج سعيد زاغة، مقتبس عن قصة قصيرة للكاتب الأميركي ريموند كارفر بعنوان “دراجات هوائية، عضلات، سجائر”. وتمثيل علي سليمان ونادرة عمران وحيدر كفوف، وإنتاج أكرم الأشقر وأحمد الخطيب بمشاركة المخرج.

وكان العرض العالمي الأول للفيلم في مهرجان دبي السينمائي الدولي، وسبق أن حصل على جائزة الوهر الذهبي في مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، وجائزة السعفة الفضية في مهرجان المكسيك السينمائي الدولي. وتدور أحداثه في الأردن، وبطله مدرس في مدرسة إعدادية يحاول اكتساب ثقة ابنه بشتى الطرق، فيتدخل عندما يقع الابن في مشكلة مع الجيران، لكن المشكلة تتفاقم وتخرج عن سيطرة الأب وتضعه في اختبار لمبادئه وأخلاقه. ويدور فيلم “عن عيني”، وهو إنتاج فلسطيني أردني ألماني مشترك، ومستوحى من أحداث حقيقية، حول منظور بضعة صبية صغار لمخاطر الحرب ومهالكها، حيث يجمع هؤلاء الصبية شغفهم بالموسيقى وسرورهم بالألحان.

الفيلم سيناريو وإخراج ومونتاج وأداء صوتي أحمد صالح، موسيقى نزار روحانا، وتحريك فرانك بينغل، وإنتاج ستيفان غيرين. وسبق أن حصل الفيلم على جائزة “أفضل الأفضل” في مهرجان جامعة زايد لسينما الشرق الأوسط في أبوظبي بالإمارات، كما فاز بجائزة ثالث أفضل فيلم من خارج العراق في الدورة الثانية من مهرجان القمرة السينمائي الدولي في البصرة، وجائزة أفضل فيلم تحريك قصير ضمن جوائز أوسكار الطلبة، والجائزة الرئيسية (أمارجي سومري) في الدورة الثانية من مهرجان أمارجي السينمائي الدولي لعروض الأفلام القصيرة في النجف بالعراق.

وقد كان العرض العالمي الأول للفيلم ضمن مسابقة المهر القصير بالدورة الـ13 من مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما شارك في أيام بيروت السينمائية، ومهرجان السودان للسينما المستقلة، ومهرجان حرّك فلسطين، ومهرجان الفيلم العربي ببرلين، ومهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، وغيرها من المهرجانات.

أما فيلم “رجل يغرق”، الذي يقدمه المهرجان لجمهوره، فهو من تأليف وإخراج مهدي فليفل، وأداء عاطف الشافعي وجلال قنيري ومنير الخطيب وربيح السالوس، وإنتاج Final Cut for Real وNakba Film Works.

ويحكي قصة لاجئ فلسطيني شاب، محاط بالمجرمين في شوارع أثينا القاسية، يواجه سلسلة من التنازلات المحزنة التي عليه القيام بها إذا كان يأمل في النجاة ليوم آخر في حياة المنفى الموحشة. وكان العرض العالمي الأول للفيلم في مسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي، كما شارك في مسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وملبورن السينمائي الدولي، وحصل على جائزة كأفضل فيلم قصير في مهرجان بلد الوليد السينمائي الدولي، وجائزة أفضل فيلم في مسابقة المهر القصير بمهرجان دبي السينمائي الدولي.

15