4 مدربين على أجندة الاتحاد المصري

المفاوضات تتواصل مع البوسني خليلوزيتش، وارتياح في الشارع المغربي بعد الكشف عن مصير رينارد.
الخميس 2018/07/26
جاهز للتحدي

القاهرة - أعلن مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم أنه يفاضل بين أربعة مدربين لمنتخبه، وشكل لجنة من الاختصاصيين لاختيار أحدهم خلفا للأرجنتيني هكتور كوبر الذي انتهى عقده مع خروج الفراعنة من الدور الأول في مونديال روسيا 2018.

 وكتب الاتحاد في تغريدة عبر تويتر إنه تم "تشكيل لجنة من (اللاعبين الدوليين السابقين) مجدي عبدالغني وحازم إمام و(الحكم الدولي السابق) عصام عبدالفتاح لدراسة موقف المدير الفني الجديد للمنتخب".

وستختار اللجنة واحدا من بين أربعة مدربين هم الكولومبي خورخي لويس بينتو، الإسباني كيكي فلوريس، المكسيكي خافيير أغيري والبوسني وحيد خليلوزيتش. وكان الاتحاد المصري وجه الشهر الماضي الشكر للمدرب الأرجنتيني هكتور كوبر مع “نهاية عمله” غداة خروج منتخب الفراعنة من كأس العالم في روسيا.

وتولى كوبر مهامه في العام 2015، وقاد المنتخب المصري إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية 2017 في الغابون (خسر أمام الكاميرون) في مشاركته الأولى فيها بعد غياب منذ 2010 حين أحرزت اللقب للمرة الثالثة تواليا، وإلى نهائيات المونديال بعد غياب 28 عاما.

مناقشة طويلة

أكد عصام عبدالفتاح، عضو الاتحاد المصري، إن اجتماع الجبلاية، تضمن مناقشة طويلة لاختيار المدير الفني القادم لمنتخب مصر.

اتحاد الكرة أعلن قائمة لخلافة كوبر، تضم 4 مدربين هم خافيير أغيري ووحيد خليلوزيتش وكيكي فلوريس وخورخي بينتو

وأضاف في تصريحات صحافية “ناقشنا نتائج محادثات حازم إمام عضو المجلس مع المدربين الذين تفاوض معهم خارج مصر، وسوف نعلن عن اسم المدير الفني الجديد خلال أسبوع، بعد أن تم حصر الاختيارات بين 4 مدربين، ولكن المجال مفتوح أمام أي اسم آخر”.

وتابع “قد تكون هناك مشكلة في الناحية المالية مع بعض المدربين، فهناك من يطلب 3.5 مليون دولار، وآخر يطلب 4.5 مليون دولار، وهناك من يطلب مليون دولار في الموسم، في الوقت الذي يعتمد فيه اتحاد الكرة على موارده فقط، ووضعنا سقفا معينا للراتب السنوي للمدرب الجديد، يتجاوز المليون ونصف المليون بقليل".

وواصل عبدالفتاح “ملف المدير الفني لا يزال مطروحا ولم يتم إغلاقه بشكل قاطع أو رسمي حتى الآن، فكل الخيارات واردة بسبب الظروف المالية الصعبة التي يمر بها اتحاد الكرة”.

وأكمل “تفاوضت من قبل بنفسي مع لويس فيليبي سكولاري، وطلب استقدام أربعة مساعدين معه، وهذا الأمر سيكلفنا أموالا طائلة”. وأوضح أن الاتحاد كان سيقبل بفكرة كبر سن المدير الفني البرازيلي، ولكن بعد طلبه 4 مساعدين، تم تقييم الموقف إجمالا، واستبعاد التعاقد معه.

وأردف عضو لجنة اختيار المدير الفني الجديد لمنتخب مصر “لم يتم الاستقرار على استمرار محمد أبوالعلا، أو محمد صلاح إداري الفريق، في الجهاز الفني الجديد خلال الفترة المقبلة، فلم نتحدث في جلسة الأمس عن الجهاز المعاون أو الطبي أو الفني، كل همنا الآن هو اختيار المدير الفني الجديد”.

من جانبه قال ضياء السيد، المدير الفني السابق لنجوم المستقبل، إن الأهم لمنتخب مصر في الفترة المقبلة هو دراسة مرحلة الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق للفراعنة، ومعرفة أوجه القصور لعلاجها، والتميز لمواصلة تطويرها.

وأضاف السيد في تصريحات صحافية “لا يهم أن يكون المدير الفني الجديد مصريا أو أجنبيا، الأهم هو التخطيط الصحيح والمناسب، فعلى مدار التاريخ تولى تدريب منتخب مصر مصريون وأجانب، نجح مدرب محلي وفشل آخر، ونجح مدرب أجنبي وفشل آخر، الأزمة ليست في الجنسية”.

واستطرد “الحديث عن حصر الخيار في مدرب أجنبي أو مصري هو نوع من أنواع الهراء والعبث، لا يمكن أن نفاضل بين الجنسيات، لا يجوز أن يتعاقد اتحاد الكرة مع مدرب وتتم إقالته بعد كأس الأمم الأفريقية المقبلة، الأهم هو التخطيط والبناء الجيد".

 وأردف قائلا “البعض يحصر المدرب المصري في حسام البدري وحسن شحاتة وحسام حسن، ولكن لو قمنا بتوسيع الدائرة نسبيا سوف يظهر مدربون آخرون أكفاء لتولي تلك المهمة”.

في المقابل أكد إبراهيم سعيد، مدافع الأهلي والزمالك الأسبق، أنه لا يوجد أي مدرب مصري يصلح لخلافة الأرجنتيني هيكتور كوبر في قيادة منتخب مصر. ورحل كوبر عن المنتخب المصري، بعد نهاية مشوار الفراعنة ببطولة كأس العالم، والخروج من الدور الأول. وكتب إبراهيم سعيد عبر تويتر أنه لا يوجد مدرب مصري يصلح لقيادة المنتخب، مطالبا بـ”الكف عن المجاملات”.

ارتياح كبير

تلقى الشارع الكروي المغربي، خبر استمرار هيرفي رينارد، على رأس الجهاز الفني لمنتخب المغرب، بكثير من الارتياح. وكان فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، قد أكد رسميا، في مؤتمر صحافي، أن رينارد لن يرحل، وسيواصل مشواره مع الأسود.

فوزي لقجع وضع تحديا كبيرا أمام المدرب الفرنسي لأسود الأطلس هيرفي رينارد خلال المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة في الكاميرون

 وساد غموض كبير حول مستقبل رينارد مع الأسود، بعد نهاية مونديال روسيا، خاصة أن المدرب الفرنسي، رفض الحديث عن مستقبله، في ظل العروض التي تلقاها.

من جانبه قال سعيد الراجي، طالب جامعي، إن استمرار رينارد مع المنتخب المغربي، سيفيد الأسود مستقبلا، وهو قرار صائب.

وتابع “لم تكن مصلحة للمنتخب المغربي في رحيل رينارد، لأنه عرف كيف يعيد بناء الفريق، كما أنه غير من أسلوب لعب الأسود، الذي أصبح يعتمد على الشراسة”.

 وأكد أحمد الشرقاوي، الذي يعمل في مجال التعليم، أنه كان من الصعب تقبل قرار رحيل رينارد، خاصة في هذه الظروف.

 وأضاف “تعاقب على تدريب منتخب المغرب العديد من المدربين، في السنوات الأخيرة لكنهم فشلوا، بالمقابل استطاع رينارد أن يصحح الخلل الفني، الذي كان يشكو منه منتخب المغرب، فكان لا بد من الحفاظ عليه لسنوات أخرى”.

وقال عبدالله العماري (محاسب)، إنه كان من مصلحة رينارد أن يواصل مشواره مع المنتخب المغربي.

وأشار “لقد وجد كل ظروف النجاح، حيث يوفر له الاتحاد المغربي كل إمكانيات النجاح، ناهيك عن المواهب التي تزخر بها الكرة المغربية، لذلك رحيله كان سيشكل خسارة له أيضا، لأنه ما زال لديه الكثير من الأهداف لتحقيقها”.

ووضع فوزي لقجع، رئيس اتحاد الكرة المغربي، تحديا كبيرا أمام المدرب الفرنسي لأسود الأطلس هيرفي رينارد خلال المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة في الكاميرون.

وقال لقجع، في تصريحات صحافية، إن منتخب الأسود غير مسموح له بأن يلعب دورا ثانويا في بطولة الأمم الأفريقية. وأضاف “نهدف الآن إلى التأهل للبطولة، ومن ثم سيكون هدفنا هو حسم اللقب القاري".

وتابع “من غير المعقول أن يكون المنتخب المغربي قد توج مرة واحدة فقط باللقب القاري ومنذ فترة طويلة". وأتم “هيرفي رينارد يدرك هذا الطموح جيدا ويقدره".

22