43 % من الريفيات يشاركن في الانتخابات الرئاسية

الخميس 2014/11/06
تراجع نسب التصويت بالنسبة للمرأة الريفية

تونس - أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز التونسي المتوسطي، (غير حكومي)، أن 43 بالمئة من النساء الريفيات يعتزمن المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة. أعلنت ذلك أحلام النصيري، رئيسة المركز، خلال ندوة انعقدت بالعاصمة تونس، لعرض نتائج استطلاع للرأي بشأن مشاركة المرأة الريفية في الانتخابات الرئاســية المقبلة.

وأوضحت النصيري أن الاستطلاع أجري على عينة شملت 8197 إمرأة في خمس محافظات هي: توزر، قفصة (جنوب)، القصرين (غرب)، جندوبة (شمال غرب)، زغوان (وسط).

وبشأن العوامل التي تؤدي إلى انخفاض نسبة تصويت الريفيات في الانتخابات الرئاسية المقبلة، لفتت النصيري إلى أن من أبرزها “ترسخ فهم مغلوط لدى الريفيات عن عدم جدوى الانتخابات الرئاسية في ظل صلاحيات جد محدودة لرئيس الجمهورية المقبل”.

ومن بين العوامل الأخرى التي تساهم كذلك في تراجع نسب التصويت بالنسبة للمرأة الريفية، بُعد مراكز الاقتراع عن مساكنهم وصعوبات التنقل، حسب النصيري التي أشارت إلى أن نسبة مشاركة المرأة الريفية في الانتخابات التشريعية الأخيرة بلغت 64 بالمئة.

وحصلت المرأة التونسية في الانتخابات التشريعية الأخيرة،على 68 مقعدا من مجموع 217 مقعدا يتكوّن منها مجلس النواب، وهي نسبة شهدت تقدما طفيفا مقارنة بنسبة الحضور في المجلس الوطني التأسيسي والتي تبلغ 27 في المئة. ويمثلها في الانتخابات الرئاسية المرشحة كلثوم كنو، التي تعتــبر أول إمرأة تونسية تخوض الانتخابــات الرئاســية في تاريــخ البلاد.

ولئن تبدو حظوظ كنو ضعيفة نسبيا للفوز بمنصب رئيس الجمهورية، لكن ترشّحها في حدّ ذاته اعتبره البعض انتصارا جديدا للمرأة التونسية.

وحصلت النساء على حق التصويت والترشح في الانتخابات في تونس منذ استقلالها عام 1956، وتكثف رابطة الناخبات التونسية جهودها الرامية إلى ضمان تمثيل النساء في أعلى المستويات السياسية. وقالت تركية بن خذر مساعدة رئيسة الرابطة “المرأة عندها الكفاءة وعندها القدرة وتناضل دائما، وتستطيع النجاح في الرئاسية المقبلة. والعقليات يمكن أن تتطور لأننا في بداية الطريق وفي بداية الديمقراطية”.

6