45 قتيلا في معارك بين "داعش" وفصائل من المعارضة في سوريا

الاثنين 2014/06/09
فئات واسعة من المعارضة المسلحة تتهم "داعش" بالعمل لصالح النظام السوري

بيروت - قتل 45 مقاتلا على الأقل في اشتباكات بين عناصر من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" ومقاتلين من كتائب في المعارضة المسلحة بينهم "جبهة النصرة"، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين.

وجاء في بريد الكتروني للمرصد "ارتفع الى 45 عدد المقاتلين الذين لقوا مصرعهم الأحد خلال اشتباكات في خشام وفي جنوب بلدة الصور بالريف الشرقي لدير الزور وفي جنوب غرب مدينة الزور، بين الدولة الإسلامية في العراق والشام من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة اخرى".

واشار الى ان بين القتلى "17 مقاتلا من الكتائب و28 مقاتلا على الأقل من الدولة الإسلامية، معظمهم من جنسيات عربية وأجنبية".

وقال المرصد ان الاشتباكات العنيفة التي تدور منذ ليل الأحد ادت الى "سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام على بلدة خشام بالكامل صباح الاثنين".

ويسعى تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الى اقامة "دولته" في المنطقة الممتدة من الرقة شمالا الى الحدود السورية العراقية في الشرق حيث يمكنه التواصل مع عناصر التنظيم نفسه داخل العراق، بحسب ما يقول خبراء ومعارضون.

وظهر التنظيم المعروف اليوم باسم "داعش" في سوريا في ربيع 2013، وقوبل بداية باستحسان معارضي الرئيس بشار الاسد الباحثين عن اي مساعدة في قتالهم ضد القوات النظامية. الا ان هذه النظرة سرعان ما تبدلت مع ارتكاب التنظيم تجاوزات وسعيه الى التفرد بالسيطرة.

وتتهم فئات واسعة من المعارضة المسلحة "داعش" بالعمل لصالح النظام. كما تـأخذ عليه تطرفه في تطبيق الشريعة الاسلامية كإصدار فتاوى تكفير عشوائيا وقيامه بعمليات خطف واعدام طالت العديد من المقاتلين.

ومنذ مطلع يناير، تدور معارك عنيفة بين "الدولة الاسلامية في العراق والشام" وكتائب من المعارضة المسلحة ابرزها النصرة، ادت الى مقتل اكثر من ستة آلاف شخص، بحسب المرصد.

على صعيد آخر، افاد المرصد الاثنين عن مقتل 25 مواطنا تحت التعذيب في معتقلات امنية سورية، ويتم اجمالا احتجاز المعتقلين للتحقيق معهم في الفروع الامنية قبل ان يصار الى نقلهم الى السجن.

وذكر المرصد انه تم ابلاغ عائلات المعتقلين بوفاتهم الاحد من اجل استلام الجثامين.

1