5 دول عربية بين الدول العشر الأكثر فسادا في العالم

الأربعاء 2013/12/04
دول العالم تواجه خطر الفساد على كل مستويات الحكومة

لندن- حل الصومال والسودان وليبيا والعراق وسوريا بين الدول العشر الأكثر فسادا في العالم وفقا لمؤشر الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية لعام 2013.

حذرت منظمة الشفافية الدولية المعنية بمتابعة ومكافحة الفساد في العالم من أن وقوع أكثر من ثلثي دول العالم داخل دائرة الفساد سيهدد التعافي الاقتصادي العالمي إلى جانب تهديد جهود مكافحة الفقر والتغير المناخي.

ويصنف مؤشر الفساد الدول وفقا لمستويات الفساد في القطاع العام فيها وضمت القائمة 177 دولة تحتل فيها الدولة الأكثر فسادا المركز الأخير والأقل فسادا المركز الأول.

وجاءت الدنمرك ونيوزيلندا في المركزين الأول والثاني بين 177 دولة في قائمة المؤشر أي أن نسب الفساد في القطاع الحكومي فيهما كان الأقل. وتشاركت فنلندا والسويد في المركز الثالث بينما حلت النرويج في المركز الخامس.

وفي تقريرها السنوي الصادر أمس قالت المنظمة إن حوالي 69 بالمئة من إجمالي عدد الدول التي شملها التقرير سجلت أقل من 50 نقطة على مؤشر المنظمة الخاص بعوامل الفساد وهو ما يشير إلى ارتفاع معدلات الفساد فيها.

وقالت هوجيت لابيل الرئيس التنفيذي للمنظمة إن المؤشر يشير إلى أن كل الدول مازالت تواجه خطر الفساد على كل مستويات الحكومة بدءا من إصدار التراخيص المحلية وحتى تطبيق القوانين واللوائح. وجاء في ذيل قائمة المؤشر أفغانستان وكوريا الشمالية والصومال حيث حصلت على 8 نقاط من 100 نقطة.

وتراجعت سورية التي تعاني من حرب أهلية منذ ثلاثة أعوام إلى جانب عدد آخر من دول العالم التي سجلت تراجعا واضحا في مؤشر مدركات الفساد ومنها غامبيا وغينيا بيساو وليبيا ومالي وأيسلندا وغواتيمالا.

في الوقت نفسه تصدرت الدنمارك ونيوزيلندا القائمة باعتبارهما الأقل فسادا في العالم وسجلت كل منهما 91 نقطة. وجاءت فنلندا والسويد في المركز الثاني برصيد 89 نقطة.

وحذرت لابيل من أنه حتى في الدول ذات مستويات الفساد المنخفض هناك مشكلات تتعلق بإساءة استغلال السلطة في القطاع العام. وأضافت أن الدول قليلة الفساد تواجه مشكلات تتعلق بـ" اقتناص الدولة" وتمويل الحملات ومراقبة العقود العامة الكبيرة والتي مازالت تمثل خطر فساد كبير.

يذكر أن "اقتناص الدولة" هو نوع من الفساد السياسي تؤثر فيه المصالح الخاصة بشكل كبير على عمليات صنع القرار في الدولة. وحذر التقرير السنوي رقم 19 الصادر عن المنظمة الدولية من أن الجهود المستقبلية لمواجهة ظاهرة التغير المناخي ومكافحة الفقر في العالم ستواجه عقبة كبيرة في شكل فساد.

وحلت ألمانيا في المركز الثاني عشر لتتقدم مركزا واحدا عن مركزها عام 2012 بينما تراجعت اليابان خطوة للوراء للمركز الثامن عشر. ولم يتغير موقف الولايات المتحدة والصين عن قائمة العام الماضي التي شغلت فيها الولايات المتحدة المركز 19 والصين المركز 80.

وجاءت الصورة مختلطة بالنسبة للدول الواقعة في قلب أزمة ديون منطقة اليورو. فأسبانيا وسلوفينيا اللتان تواجهان مشكلات في القطاع المصرفي كانتا من أسوأ الدول فيما يتعلق بالفساد هذا العام.

أما اليونان التي تعاني أزمة مالية منذ سنوات فسجلت تحسنا كبيرا في جهود مكافحة الفساد حيث ارتفع تصنيفها 14 مركزا إلى المركز 80 خلال العام الحالي. وجاء هذا التحسن في الوقت الذي تتزايد فيه الآمال في خروج اليونان من أزمتها الاقتصادية الطاحنة بعد تطبيق عدة برامج تقشف اقتصادي صارمة للتغلب على مشاكلها المالية.

10