50 مليار دولار فاتورة تغير المناخ في أفريقيا بحلول 2050

الخميس 2015/03/05
جهود دولية لإبقاء الاحترار العالمي أقل من درجتين مئويتين خلال هذا القرن

القاهرة - قال تقرير حديث صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب)، إن أفريقيا ستحتاج إلى 50 مليار دولار سنويا بحلول 2050، للتأقلم مع التغير المناخي في القارة التي ترتفع فيها درجات الحرارة بمعدلات كبيرة وذلك مع افتراض نجاح الجهود الدولية لإبقاء الاحترار العالمي أقل من درجتين مئويتين خلال هذا القرن.

وأضافت يونيب في بيان أنها أطلقت تقريرا بعنوان “فجوة التكيف بأفريقيا” والمبني على تقرير اليونيب لعام 2014 بعنوان “فجوة الانبعاثات” وذلك خلال مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الذي بدأ فعالياته أمس في القاهرة.

وذكرت أن التقرير الذي أطلقته يكشف أن تكلفة التكيف في الدول النامية مجتمعة يمكن أن تقفز لتصل إلى 250 حتى 500 مليار دولار سنويا بحلول عام 2050.

وأوضح التقرير أن الخفض الكبير للانبعاثات العالمية هو أفضل الطرق لتجنب تكاليف التكيف المعوقة لأفريقيا.

وأضاف أيضا أن الموارد المحلية في القارة غير كافية للاستجابة للتأثيرات المتوقعة، ولكن من المهم تكملة التمويل الدولي للبلدان الأفريقية بما في ذلك الوفاء بالالتزامات المالية للمناخ بحلول عام 2020 والتي تم تحديدها في كانكون.

وأشار أخيم شتاينر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن المعدل المتسارع لتغير المناخ يضخم من تحديات التكيف، والتي تم تحذيرنا منها في السابق”.

وأضاف شتاينر وفقا للبيان، أن أفضل تأمين ضد العديد من الآثار السلبية المحتملة لتغير المناخ هو تحرك عالمي طموح لتخفيف الانبعاثات على المدى الطويل، يصاحبه تمويل سريع ومتزايد للتكيف على نطاق واسع.

وأشار إلى أن الاستثمار في المرونة والتكيف كجزء لا يتجزأ من التخطيط للتنمية الوطنية من شأنه تطوير القدرة على التكيف مع آثار تغير المناخ في المستقبل.

10