66 مليار دولار "سعودي" لزيادة توليد الكهرباء

الأربعاء 2014/03/19
عدد مشتركي خدمة الكهرباء في السعودية بلغ 7 ملايين

الرياض – قالت الشركة السعودية للكهرباء أمس إنها ستضيف 18 ألف ميغاواط من خلال 234 محطة تحويل جديدة وأكثر من 20 ألف كيلومتر من الخطوط الكهربائية خلال الأعوام الأبعة المقبلة.

وأضافت أن التكلفة الإجمالية لتلك المشاريع تصل إلى 66 مليار دولار ويمتد تنفيذها من العام الحالي وحتى عام 2017، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على الكهرباء.

وتتوقع الشركة، وهي المزود الوحيد لخدمات الكهرباء في السعودية، أن توصل الخدمة الكهربائية لحوالي مليوني مشترك جديد خلال تلك الفترة.

وقال زياد بن محمد الشيحة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، إن شركته تخطط لإنفاق أكثر من 100 مليار دولار خلال الفترة من (2018-2023)، لإضافة 22 ألف ميغاواط من قدرات التوليد من خلال 260 محطة كهرباء جديدة، إضافة إلى أكثر من 30 ألف كيلومتر دائري من خطوط نقل الكهرباء وتوصيل الخدمة الكهربائية لحوالي 3 مليون مشترك إضافي.

وبلغ عدد مشتركي خدمة الكهرباء في السعودية 7 ملايين مشترك، بنهاية الربع الثالث من العام الماضي. يذكر أن “كهرباء السعودية” شركة مدرجة في سوق الأسهم السعودية برأسمال يبلغ 11.1 مليار دولار.

زياد بن محمد الشيحة: الطلب ينمو بنحو 8 بالمئة وسيشكل تحديا كبيرا للشركة السعودية للكهرباء

وبلغ استهلاك السعودية من الطاقة الكهربائية خلال عام 2012 نحو 56 ألف ميغاواط، فيما بلغ إنتاجها نحو 54 ألف ميغاواط، أي بعجز يبلغ 2000 ميغاواط سنويا. ويبلغ معدل استهلاك الفرد في السعودية من الكهرباء ضعف المعدل العالمي.

وتعاني السعودية من الانقطاع المتكرر للكهرباء خلال فصل الصيف بسبب الاستهلاك المتزايد، نظرا لحرارة الجو التي تؤدي إلى الاعتماد بشكل كامل على أجهزة التكييف.

وقال الشيحة إن النمو في الطلب على الكهرباء ينمو بما يصل إلى 8 بالمئة وسيستمر في التصاعد، مما سيشكل تحديا كبيرا للشركة، ويدفعها بالتالي إلى مواصلة جهودها الحثيثة لتعزيز المنظومة الكهربائية.

وأضاف “أن التعاون الفعال والمستمر بين الشركة وكل من وزارة المياه والكهرباء ووزارة المالية ووزارة البترول والثروة المعدنية وشركة أرامكو، ساند جهود الشركة السعودية للكهرباء في تحويل معظم وحدات التوليد الغازية إلى وحدات توليد مركبة ذات كفاءة عالية، وكذلك إلى استخدام الغلايات فوق الحرجة في المحطات البخارية الجديدة”.

وقال إن ذلك سيؤدي إلى توفير حوالي 200 مليون برميل سنويا من الوقود، بعد اكتمال تنفيذ جميع خطط الشركة الحالية والمستقبلية. وكل هذه الجهود ستساهم في تعزيز كفاءة التوليد وتقليل انبعاثات الكربون وخلق آثار إيجابية على البيئة.

11