70 بالمئة من المساعدات لليمن خليجية

الخميس 2014/05/01
مؤتمر أصدقاء اليمن يدفع باتجاه انجاح عملية الانتقال الديمقراطي

لندن- قال عبدالوهاب البدر مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، إن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعتبر من أكبر الداعمين للبرامج التنموية في اليمن إذ تشكل المساعدات والمنح التي قدمتها إلى اليمن حوالي 70 في المئة من مجموع المساعدات الدولية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن البدر قوله عقب ترؤسه وفد بلاده في الاجتماع السابع لـ»مجموعة أصدقاء اليمن» التي اختتمت أعمالها الثلاثاء في العاصمة البريطانية لندن، إنّه تم التعهد في الاجتماعات السابقة من الدول المشاركة بتقديم حوالي ثمانية مليارات دولار كمساهمات لتنفيذ مشاريع تنموية في اليمن.

وأشار إلى أنّ الكويت تعهدت خلال اجتماع نيويورك بتقديم 500 مليون دولار خلال ثلاث سنوات لليمن 50 مليون دولار منها على شكل منحة فيما ستكون الـ450 مليونا المتبقية على شكل قروص ميسرة من خلال الصندوق الكويتي للتنمية لتمويل المشاريع الإنمائية الواردة في البرنامج المرحلي للأعوام 2012 و2013 و2014 .

وأضاف أن الاجتماع شهد الاتفاق على تشكيل ثلاث لجان هي اللجنة الاقتصادية والسياسية والأمنية والتي بدورها ستشكل فرق عمل تقدم تقاريرها للجنة التوجيهية التي ترفع بدورها تقريرا لوزراء الخارجية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في شهر سبتمبر من العام الحالي لتقييم ما تحقق من تقدم.

وأوضح أن الصندوق وقع في فبراير الماضي اتفاقية تمويل ودعم لإنشاء 13 كلية متخصصة في التعليم الفني في 12 محافظة يمنية وتجهيز 12 كلية أخرى متخصصة في التعليم الفني في 12 محافظة حيث تقضي الاتفاقية بتقديم الصندوق الكويتي للتنمية مبلغ 60 مليون دولار.

يذكر أن «مجموعة أصدقاء اليمن» تأسست في شهر يناير عام 2010 خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء الذي عقد في لندن بهدف حشد الدعم الدولي لليمن وتسريع جهود التنمية الشاملة وتعزيز قدرته على مجابهة التحديات فضلا عن معالجة الأسباب الكامنة وراء عدم الاستقرار ومساندة جهوده في مكافحة الارهاب.

3