750 ألف لاجئ يزيدون أعباء اليمن المرهق

السبت 2014/06/21
معضلة اللاجئين تؤرق اليمن

صنعاء - قال نائب وزير الخارجية اليمني أمير العيدروس إنّ عدد المهاجرين واللاّجئين غير الشرعيين والمسجلين رسميا في اليمن بلغوا قرابة 750 ألف لاجئ معظمهم من دول القرن الأفريقي.

ويطرح تدفّق اللاجئين الأفارقة على اليمن، وأغلبهم يتخذونه نقطة عبور نحو بلدان الخليج، محاذير ومخاطر متعددة أمنية واجتماعية، ويزيد من أعباء البلد المرهق اقتصاديا وغير المستقرّ أمنيا.

وجاء كلام المسؤول اليمني في ملتقى نظمته أمس بصنعاء المفوضية السامية للأمم المتحدة باليمن، بمناسبة اليوم العالمي للاّجئين تحت شعار”رقم أكبر من أن يُحتمل”، وحضره ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منسق الشؤون الإنسانية في اليمن يوهانس فاندر كلاو، أن اليمن يشترك في تحمل مسؤولية استضافة ثالث أكبر عدد من اللاجئين في العالم وهم الصوماليون والذين وصلت أعدداهم حسب الإحصائية الرسمية المسجلة إلى قرابة 250 ألف لاجئ صومالي في اليمن الذي تعيش نسبة كبيرة من سكانه تحت خط الفقر، في ظل تدني مصادر الدخل وعدم توفر خدمات أساسية ومياه نظيفة وغذاء كاف.

3