75.5 بالمئة نسبة الرضا عن سياسات التوطين في الإمارات

الأربعاء 2013/09/18
الإمارات تولي اهتماما كبيرا لعملية التوطين

أبوظبي- تولي دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماما كبيرا لعملية التوطين وتوفير فرص العمل المناسبة التي تحقق للمواطن مستوى المعيشة والرفاهية الذي ينشده، وتجعله عنصرا فاعلا في مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد. وانطلاقا من ذلك تعددت المبادرات والإجراءات التي أقرتها الحكومة الإماراتية تأكيدا على هذا الاهتمام، وكان آخرها مبادرة "أبشر" التي أطلقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات. وتهدف هذه المبادرة إلى توظيف 20 ألف مواطن خلال السنوات الخمس المقبلة في القطاعين الحكومي والخاص، كما تمّ إعلان سنة 2013 عاما وطنيا للتوطين.

وخلال السنوات الماضية قطعت الإمارات شوطا كبيرا في توطين الوظائف وخاصة في القطاع العام، وكان المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان) الإماراتي ناقش مؤخرا خطة لتطبيق التوطين بنسبة 100 في المئة في الوظائف الحكومية بحلول عام 2023.

هذه المبادرات نالت رضا أغلب المواطنين في الإمارات. وقد بيّن استطلاع أجراه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن 75.5بالمئة من الإماراتيين راضون عن سياسات التوطين في الإمارات.

رصد الاستطلاع آراء المواطنين ومواقفهم من سياسات التوطين، والعوائق والتحديات التي تواجه المواطنين في البحث عن عمل مناسب. وقد طُبق على عينة قوامها 1000 فرد من المواطنين الذين يبحثون عن عمل، وتم جمع البيانات في الفترة ما بين 17 و27 أبريل عام 2013. وبلغت نسبة الاستجابة 70.9.

وأوضحت النتائج أن معظم المواطنين الذين يبحثون عن عمل (70.2بالمئة)، يشعرون أنه لا توجد مساواة في فرص الحصول على عمل في القطاع العام، ويتعمق هذا الشعور، إذا تعلق الأمر بالقطاع الخاص؛ لتصل النسبة إلى 73.2 بالمئة.

وحول أهم التحديات التي تواجه عملية التوطين في القطاع الحكومي من منظور الباحثين عن عمل، ذكر المستجوبون، الخبرة العملية؛ بوصفها أهم هذه التحديات بنسبة 60.6 بالمئة، يلي ذلك الراتب والامتيازات بنسبة 56.4 بالمئة، ثم التأهيل والمهارات بنسبة 45.5 بالمئة، والتطوير الوظيفي والترقيات بنسبة 37.1 بالمئة، ثم ضغط العمل بنسبة 35.8 بالمئة. وفي آخر سلم التحديات نجد عاملي عدم تقبل نقل الخبرة للمواطنين، وعدم وجود العدد الكافي من الجهات الحكومية في الإمارة التي يسكن فيها الباحث عن العمل، بنسبة 31.7 بالمئة و28 بالمئة على التوالي.

وبناء على النتائج التي وصل إليها الاستطلاع قدم القائمون على الاستطلاع عدة توصيات لتحسين مسألة التوطين تتعلق بضرورة التعريف بشكل أكبر بمستجدات سياسات التوطين الحكومية، وإقناع المواطنين بأهمية العمل في القطاع الخاص، فضلا عن محاربة المحسوبيات وإجراءات دورات تأهيل للباحثين عن عمل لتطوير مهاراتهم على صعيد اللغة والخبرة العملية.

7