8 مليارات دولار لدعم التنمية جنوب الصحراء

السبت 2013/11/09
الأمين العام للأمم المتحدة يقوم بجولة عبر الساحل الأفريقي

باماكو- أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في باماكو أن المجتمع الدولي سيبقى "إلى جانب شعوب منطقة جنوب الصحراء". ودعا إلى تحركات عاجلة ومنسقة لمساعدة المنطقة على التصدي للتحديات الأمنية والإنسانية التي تواجهها.

وتعهد البنك الدولي والاتحاد الأوروبي مطلع الأسبوع بضخ استثمارات تتجاوز قيمتها ثمانية مليارات دولار في دول جنوب الصحراء الكبرى، وهي مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد، حيث يهدد الفقر وانعدام الأمن وجيوب التطرف مجموعة من الدول القاحلة والفقيرة.

ومالي هي المحطة الأولى ضمن جولة تشمل منطقة الساحل يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة برفقة عدد من رؤساء هيئات أفريقية ودولية مثل الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية.

وأكد بان كي مون أن المشاكل التي تعاني منها منطقة الساحل "جذورها عميقة… لكن التجربة علمتنا أن السلام لا يمكن أن يأتي إلا مع التنمية وأن التنمية لا يمكن أن تأتي إلا مع السلام".

ومن المقرر ضخ الاستثمارات في عدد من المشروعات مثل تعزيز صادرات الغاز الموريتاني وتعزيز الخدمات الصحية للنساء وتحسين الاتصالات في المنطقة. ويأتي الإعلان عن هذه الاستثمارات قبل محادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وزعماء أفارقة هذا الأسبوع.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بشكل غير نهائي بتقديم خمسة مليارات يورو (6.74 مليار دولار) إلى دول المنطقة على مدى السنوات السبع القادمة بينما عرض البنك الدولي 1.5 مليار دولار لمشروعات بالمنطقة على مدى العامين المقبلين.

ويشارك في المحادثات المقررة هذا الأسبوع في باماكو عاصمة مالي مديرا البنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية وزعماء مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد، إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة.

10