80 ألف طفل نيجيري على مشارف الموت

الجمعة 2016/09/30
أطفال على مشارف الموت

نيويورك - حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن ما يقارب 80 ألف طفل في ثلاث ولايات شمال شرق نيجيريا، حيث تنتشر جماعة بوكو حرام المتطرفة، سيكونون عرضة للموت خلال عام بسبب سوء التغذية.

وقال أرجان واجت، مدير التغذية في المنظمة الأممية خلال مؤتمر صحافي، الخميس، إن “نحو 400 ألف طفل في ولايات أداماو وبورنو وجوبي تأثروا من ظروف النزاع”، مؤكدا أنه إذا ما لم يتم التعامل مع الوضع على وجه السرعة فإن طفلا على

الأقل من بين كل 5 أطفال من المحتمل أن يموت.

وأوضح المسؤول الأممي كذلك أن قرابة 250 ألف طفل في ولاية بورنوفان يعانون من سوء التغذية، منهم ما يصل إلى خمسين ألف طفل قد يموتون إن لم تقدم لهم المساعدة.

وتقول اليونيسيف إن هناك ما يقدر بنحو مليوني شخص في المناطق التي يصعب الوصول إليها في نيجيريا غير معروف وضعهم على وجه الدقة بسبب انعدام الأمن، كما أن موظفي الإغاثة يقومون بمهامهم في ظل ظروف صعبة للغاية.

ومن ناحيته، أكد أريان دي فاغت، مدير قسم التغذية في مكتب اليونيسيف في نيجيريا، أن العديد من الأطفال الذين التقاهم في ولاية بورنو على مشارف الموت. وقال إن “الوكالة بحاجة لأموال لتحديد الأطفال الأكثر ضعفا في الولايات الثلاث”.

وأضاف “نجوب المنطقة من بيت إلى بيت ومن كوخ إلى كوخ ومن مأوى إلى مأوى، هؤلاء الأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد وهم بحاجة للحصول على العلاج”.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد حذرت في يونيو الماضي من أن كارثة إنسانية على وشك الحصول في مدينة باما بولاية بورنو، حيث يأوي مخيم ما لا يقل عن 24 ألف نازح يعانون من صدمات نفسية ومن أمراض سوء التغذية بسبب الاضطرابات التي سببتها بوكو حرام.

5