888 ألف زهرة خشخاش في ذكرى الحرب العالمية الأولى

الجمعة 2014/08/01
الخشخاش رمز لنهاية الحرب

لندن – صمم الفنان بول كومنيز حقلاً من نبات الأفيون المصنوع من الخزف في وسط مدينة لندن بالمملكة المتحدة، تكريمًا للجنود الذين سقطوا خلال الحرب العالمية الأولى.

ويحمل مشروع كومنيز اسم “دماء اجتاحت الأراضي وبحار باللون الأحمر”، وينطوي على زراعة 888246 زهرة من نبات الخشخاش المنثور ذي اللون الأحمر، الذي لا تصنع منه المخدرات، لكنه من أخطر النباتات السامة على الجهاز العصبي للإنسان، حيث تمثل كل زهرة من هذه الزهور وفاة عضو من أعضاء قوات الحلفاء.

وللخشخاش أهمية خاصة لدى الحلفاء، خاصة أنه كان يستخدم كرمز لنهاية الحرب، فبعد الحرب التي جرت في شتاء 1914- 1915، شهد الربيع ازهار عدد كبير من زهور نبات الخشخاش في المناطق التي كانت في السابق ساحات للقتال، وهو ما جعل العالمة الأميركية موانا مايكل تقترح تحويل الخشخاش إلى رمز لإحياء ذكرى الحرب العالمية الأولى.

ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من مشروع “كومنيز″ في 11 نوفمبر هذا العام، خاصة مع وجود العديد من المتطوعين لزراعة هذه الزهور، للتوافق مع يوم الهدنة، الذي قامت فيه ألمانيا والحلفاء بالتوقيع على وقف لإطلاق النار لإنهاء الحرب.

24