9 منظمات عالمية تعتمد الإمارات مرجعا لمعايير التميز والتطوير

الأربعاء 2017/11/22
منظومة متكاملة لتقييم الأداء المتميز

دبي - اختارت 9 من أكبر المنظمات الدولية للتميز والجودة، الإمارات كمرجعية عالمية للحكومات في معايير تحسين الكفاءة الإدارية واعتماد برامج لتشكيل حكومات المستقبل.

والمنظمات هي الأكاديمية الدولية للجودة (آي.أي.كيو) والمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (إي.أف.كيو.أم) ومنظمة الجودة الأوروبية (إي.أو.كيو) والجمعية الأميركية للجودة (أي.أس.كيو) والمنظمة الآسيوية للجودة (أي.بي.كيو.أو) والمنظمة الأسترالية للجودة (أي.أو.كيو) ومؤسسة جوران العالمية والرابطة الآسيوية للجودة (أي.أن.كيو) وجامعة ميامي الأميركية.

وجاء الإعلان في حفل أقيم في دبي ضم ممثلي تلك المنظمات والمؤسسات العالمية، التي قالت إن اختيارها استند إلى أداء المؤسسات الإماراتية وتقييم الأداء المؤسسي والتميّز الريادي في حكومات المستقبل.

وانطلقت عملية التقييم في أكتوبر العام الماضي وشارك فيها 120 خبيرا من 40 دولة وانتهت بمراجعة لنتائج التقييم أجرتها لجنة التحكيم الدولية التي ضمت 6 خبراء من رؤساء ومدراء مؤسسات الجودة والتميّز العالمية.

محمد عبدالله القرقاوي: اعتماد الابتكار كمنهج لعمل الحكومة مكنها من أن تصبح مرجعية عالمية

وقام الخبراء بتقييم الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومراجعة تطبيق المنظومة وآلية التقييم ومدى نجاح معاييرها في تحديد المؤسسات المتميّزة من منظور تحقيق النتائج على المستوى العالمي ونجاح آلية التقييم في رصد القدرات المتميزة لدى المؤسسات والتعرّف على نماذج الأعمال الناجحة في العمل الحكومي.

وأكدت منظمات التميّز والجودة الدولية التي أشرفت على تقييم واعتماد منظومة التميّز الحكومي الإماراتية على جاهزية المنظومة وقابليتها للتطبيق وتشكيل حكومات المستقبل المبنية على أساس التميّز والابتكار المتجدد من خلال اعتماد أعلى معايير التنافسية.

وأكدوا أن نهج منظومة العمل الحكومي في الإمارات يركز على التميز وبناء قدرات متميزة ومتكاملة وتقديم نتائج الأداء على مستوى متفوق وبطريقة مستدامة.

وتم بناء المنظومة الحكومية لتواكب الرؤية الطموحة لحكومة الإمارات في أن تكون من أفضل حكومات العالم بحلول عام 2021 وتهدف إلى تمكين الجهات الحكومية من تقديم خدمات بمستوى سبع نجوم تسهم في تحقيق السعادة للمجتمع.

وأشار ممثلو المنظمات إلى برامج التميّز على المستوى الاتحادي من خلال “برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي” وعلى المستوى المحلي في إمارة دبي ضمن “برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز” وإمارة أبوظبي من خـلال “برنامج أبـوظبي للتميز الحكـومي”.

وقالوا إن ذلك يكشف مستوى النضج الذي وصلت إليه في رحلتها نحو الريادة، وإبراز الإنجازات والنتائج المحققة في خدمة المجتمع ومجالات وفرص التحسين التي تساعدها في تحقيق أهدافها الطموحة.

وأكد محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن حكومة الإمارات تواصل مسيرة التطوير والتميز لتعزيز مكانتها الريادية. وقال إنها تمكنت عبر اعتماد الابتكار منهجا لعملها من أن تصبح مرجعية للحكومات الساعية إلى الارتقاء بأدائها لتحقيق السعادة وجودة الحياة لمجتمعاتها.

وقالت عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة إن قيادة الإمارات أدركت منذ عقدين أن التميز خيار أساسي واستراتيجي في تطوير منظومة العمل في القطاعين الحكومي والخاص وأنها تركز على النتائج المحققة والتأثير والفعالية وتحويل التميز إلى ثقافة ونهج عمل وممارسة يومية.

وأضافت أن رؤية الإمارات تسعى لتطوير وبناء قدرات الكوادر الوطنية، على أسس الكفاءة وجودة العمل والتميز وأن مسيرة التميز أثمرت بتحقيق نتائج واضحة في العمل وأن اعتماد المنظومة دوليا يمثل اعترافا عالميا برؤية قيادة الإمارات في العمل الحكومي.

11