أغلى سيلفي في التاريخ قيمته 4.4 ملايين دولار

الصين تطالب بتسليط أقصى عقوبة على الشاب الأميركي مايكل روهانا بعد أن اتهمته أميركيا بسرقة إبهام تمثال محارب من “التيراكوتا” بعد التقاطه صورة سيلفي مع التمثال.

الخميس 2018/02/22
الشاب كسر شيئا ما من اليد اليسرى للفارس ووضعه في جيبه ثم غادر

واشنطن – اتهمت السلطات الصينية شابا أميركيا بسرقة إبهام تمثال محارب من “التيراكوتا” بعد التقاطه صورة سيلفي مع التمثال الذي كان معروضا في متحف بالولايات المتحدة.

وطالبت الصين بتوقيع أقصى عقوبة على الشاب، حيث طلبت تعويضا بقيمة المعروضات التي تبلغ 3.2 مليون جنيه إسترليني (4.4 ملايين دولار أميركي)، التي كانت تُعرض في معهد فرانكلين، بحسب وكالة “شينخوا” الصينية.

وكان مايكل روهانا، البالغ من العمر 24 عاما، يحضر حفلة “أزياء عيد الميلاد القبيحة” في المعهد يوم 21 من شهر ديسمبر 2017، وقرر الذهاب إلى المعرض الخاص بالمتحف الذي عرضت فيه تماثيل محاربي التيراكوتا.

ووفقا للوكالة الصينية، نقلا عن “إف بي أي”، “فقد استخدم الشاب هاتفا خلويا كمصباح كهربائي ونظر في مختلف المعروضات التي عرضت في صالة العرض المغلقة في ذلك الوقت ثم صعد إلى منصة تدعم أحد التماثيل والتقط صورة سيلفي معه”.

واعترف الشاب أنه وضع يده على اليد اليسرى للتمثال، ويبدو أنه كسر شيئا ما من اليد اليسرى للفارس ووضعه في جيبه ثم غادر، الأمر الذي دفع مركز “الترويج للتراث الثقافي” في شنشي، الذي نظّم إعارة 10 من التماثيل للمعهد، إلى إدانة الشاب واتهامه بالسرقة.

24