ترامب يرد على مجزرة فلوريدا باقتراح تسليح المدرسين

ترامب يقترح تسليح قسم من الأساتذة، بشكل خفيّ، على أن يجروا تدريبا خاصا مسبقا، لكن دون أن يعلن قرارا حاسما حول هذه المسألة المثيرة للجدل.
الجمعة 2018/02/23
مخاوف متصاعدة

واشنطن – سعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتوضيح موقفه الداعم لتسليح المعلمين في أعقاب حادث إطلاق النار المميت في مدرسة بفلوريدا، بعد أن أثار مقترحه حول إمكانية تسليح بعض المدرسين جدلا واسعا.

وكتب ترامب على تويتر، بعد يوم من إثارته الفكرة في جلسة استماع بالبيت الأبيض مع ناجين من إطلاق النار، “لم أقل أبدا أعطوا المعلمين أسلحة، إنما أردت فقط اختبار الفكرة وإنها ستقتصر على من تلقوا تدريبا عسكريا أو خاصا”.

وأضاف “ما قلته هو التفكير في إمكانية إعطاء أسلحة لمعلمين مهرة في استخدام السلاح ولديهم خبرة من تدريب عسكري أو خاص ويقومون بإخفائها، الأفضل منهم فقط”.

وتعهد الرئيس الأميركي إزاء شهادات مؤثرة لناجين من إطلاق نار أوقع 17 قتيلا في فلوريدا، الأسبوع الماضي، باتخاذ إجراءات “قوية” من أجل التحقق من السوابق الإجرامية والوضع العقلي للراغبين في شراء أسلحة، مشيرا حتى إلى إمكان تسليح بعض المدرسين.

وبعد أسبوع على المجزرة في ثانوية باركلاند، استقبل ترامب ناجين في البيت الأبيض وأبدى انفتاحا على كل الاحتمالات، لكنه في موقع دقيق، فقد تعهد خلال حملته الانتخابية لـ”الجمعية الوطنية للبنادق” بأنّ لها “صديقا فعليا في البيت الأبيض”. وروى أهال وطلاب من مدارس عدة شهدوا إطلاق نار، بالتوالي، شهاداتهم وقد جلسوا في شكل دائرة حول ترامب في إحدى قاعات البيت الأبيض.

واقترح ترامب تسليح قسم من الأساتذة، بشكل خفيّ، على أن يجروا تدريبا خاصا مسبقا، لكن دون أن يعلن قرارا حاسما حول هذه المسألة المثيرة للجدل، مضيفا أن “الأمر ينطبق بالطبع على الأساتذة الذين يعرفون التعامل مع الأسلحة”.

وأقر بأنّ “الإجراء لن يروق لكثيرين”، وذلك بعد تصويت برفع الأيدي بين الحاضرين أيده نصفهم وعارضه النصف الآخر.

وصرح “سنمضي بقوة من أجل التحقق من السوابق”، فيما طلبت منه تلميذة من ثانوية باركلاند تدعى جوليا كوردوفر بـ”اتخاذ القرارات الجيدة” لمنع تكرار مثل هذه المأساة.

وانتقد الرئيس الأميركي مبدأ المدارس التي تحظر أي سلاح ناري، إذ اعتبر أنها تجتذب “المهووسين”، الذين نعتهم بـ”الجبناء”، وقال إنهم يبحثون عن أهداف لا يواجهون فيها خطر أن يتعرضوا لإطلاق نار دفاعا عن النفس.

وكان مجلس نواب فلوريدا رفض الثلاثاء إمكانية حظر الأسلحة الهجومية والملقمات ذات السعة الكبيرة، إلا أن استطلاعا للرأي كشف أن ثلثي الأميركيين يؤيدون تشديد المراقبة على بيع الأسلحة النارية.

ويأتي اقتراح ترامب حول تسليح المدرسين، تزامنا مع انعقاد المؤتمر السنوي للمحافظين الأميركيين الذي تهيمن على أشغاله قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية وقضية العنف المرتبط بالأسلحة النارية. ويواجه المؤتمرون مشكلة العنف المرتبط بالأسلحة النارية بعد وقوع آخر عمليات إطلاق النار في المدارس الأسبوع الماضي في فلوريدا، ما أثار حركة تعبئة طلابية ضد الأسلحة النارية والكثير من التساؤلات على المستوى الوطني.

5