دي خيا ينقذ يونايتد من كمين إشبيلية

خطف الحارس الإسباني ديفيد دي خيا الأضواء بتصديه الرائع لفرصة هدف محقق من رأسية المهاجم لويس مورييل، لينقذ مرمى مانشستر يونايتد من كمين إشبيلية في دوري الأبطال. وكان إبداع دي خيا حاضرا بتصديه لثماني تسديدات على مرماه وهو رقم مميز للحارس الإسباني الموهوب.
الجمعة 2018/02/23
سد منيع

إشبيلية (إسبانيا) - أضاف ديفيد دي خيا، حارس مانشستر يونايتد، تصديا خياليا آخر لحصيلته ليخرج فريقه بالتعادل السلبي من عقر دار مضيفه إشبيلية في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأنقذ الحارس الدولي الإسباني ضربة رأس من المهاجم الكولومبي لويس مورييل لاعب إشبيلية من مسافة قريبة في نهاية الشوط الأول، وقبلها تصدى لفرصة محققة من حركة بهلوانية للمدافع الأرجنتيني غابرييل ميركادو حيث صنع الفريق الإسباني فرصا أكثر من منافسه الذي يدربه البرتغالي جوزيه مورينيو. ولاحت لمهاجم يونايتد روميلو لوكاكو فرصة سانحة ونادرة في الشوط الأول لكنه سدد الكرة التي وصلته من أليكسيس سانشيز فوق العارضة كما أُلغي هدف سجله الدولي البلجيكي بداعي وجود لمسة يد في نهاية الشوط الثاني.

وسدّد إشبيلية 25 كرة على مرمى دي خيا مقابل ست مرات ليونايتد من بينها تسديدة واحدة على المرمى، لكن مورينيو لا يشعر أن فريقه كان محظوظا بانتهاء المباراة بالتعادل. وأبلغ مورينيو الصحافيين “لا لست أشعر براحة لانتهاء المباراة. أعتقد أننا أنهينا المباراة بالعثور على مساحات أكبر مما فعلنا في البداية وتمكنا من الحصول على فرص أكثر للتسجيل”.

وتابع “الإحصاءات مجرد أرقام. في بعض الأحيان تسدد 15 مرة على المرمى لكن 13 منها مجرد تسديدات. لذا أعتقد أن النتيجة تعكس حقيقة المباراة. وتسألون هل هي نتيجة جيدة، أنا أقول إنها ليست جيدة وليست سيئة”. وستقام مباراة العودة في أولد ترافورد في 13 مارس، إذ يسعى اليونايتد لبلوغ دور الثمانية للمرة الأولى منذ 2014 فيما يأمل إشبيلية في عبور دور الستة عشر للمرة الأولى بعد ثلاث محاولات فاشلة.

وركّزت الصفحات الرياضية للصحف الإنكليزية، على تعادل مانشستر يونايتد مع مضيفه إشبيلية، في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا. وتحت عنوان “ذا سبيشال وان”، أشادت صحيفة “الغارديان” بأداء حارس مرمى مانشستر يونايتد ديفيد دي خيا الذي قام بتصديات خرافية، جنبت فريقه الخسارة وحرمت الفريق الإسباني من تحقيق الفوز على أرضه.

وسارت صحيفتا “مترو” و”تلغراف” على النهج ذاته، فخرجت الأولى بعنوان “دي خيا ينقذ يونايتد”، فيما اكتفت الثانية بكلمة “المنقذ” في وصفها لأداء الحارس الإسباني خلال المباراة. أما صحيفة “ميرور” فخرجت بعنوان “توب خيا” وقالت “تصدي الموسم بالتأكيد حيث أنقذ الملك ديفيد فريقه يونايتد بعرض خيالي”. وذكرت الصحيفة أيضا، أن مهاجم ليفربول روبرتو فيرمينو يشعر بالارتياح لعدم اتهامه بتوجيه إشارات عنصرية بحق لاعب إيفرتون مايسون هولغيت.

عرض متواضع

فينتشينزو مونتيلا: نأسف لضياع كل هذه الفرص، الحارس دي خيا قدم أداء استثنائيا
فينتشينزو مونتيلا: نأسف لضياع كل هذه الفرص، الحارس دي خيا قدم أداء استثنائيا

من ناحيتها، تغنت صحيفة “ديلي إكسبريس” بأداء حارس يونايتد بالقول “إنقاذ جوزيه من قبل دي خيا”، في إشارة إلى العرض المتواضع الذي قدمه فريق المدرب جوزيه مورينيو. ونقلت في خبر آخر تصريحات مدرب تشيلسي أنطونيو كونتي التي أكد فيها أنه لا يريد الانفصال عن فريقه، داعيا مسؤولي النادي لحل خلافاتهم معه.

من جانبه أثنى الإيطالي فينتشينزو مونتيلا، المدير الفني لإشبيلية الإسباني، على أداء فريقه أمام مانشستر يونايتد، على الرغم من الفرص التي أهدرها اللاعبون، ولكنه أشار إلى أنه “تتبقى مباراة الإياب التي ستكون حاسمة”. وعلّق مونتيلا على اللقاء خلال المؤتمر الصحافي “سعيد للغاية بأداء اللاعبين والشخصية التي ظهروا بها أمام منافس كبير ومدرب (البرتغالي جوزيه مورينيو) من الصفوة، كان بإمكاننا التسجيل لمرة على الأقل ونأسف لضياع كل هذه الفرص، ولكن مازالت هناك مباراة إياب”. وأضاف “لدي ثقة كبيرة في الفريق، على الرغم من أن المباراة المقبلة ستكون صعبة على ملعب مهم، ولكن جميع الاحتمالات واردة”.

كما أثنى المدرب الإيطالي كثيرا على أداء الحارس الإسباني ديفيد دي خيا الذي حافظ على نظافة شباكه بالتصدي لفرص عديدة، وأشار إلى أنه “قدّم أداء استثنائيا”. وأكد مونتيلا أن “الجميع تحلى بالروح ولم يمنحوا الفرصة للمنافس”. وحول المباراة المقبلة للفريق في الليغا على نفس الملعب أمام أتلتيكو مدريد الأحد، أكدّ أنها “صعبة لاسيما وأنها تأتي بعد أربعة أيام من مباراة دوري الأبطال، ومن الصعب استعادة القوة البدنية والذهنية للاعبين في مباراة مثل هذه”.

تحت المجهر

يبدو أن أيام لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا في مانشستر يونايتد، باتت معدودة، وذلك في ظل توتر علاقته بمدربه جوزيه مورينيو. وقام المدرب البرتغالي باستبعاد النجم الفرنسي من التشكيلة الأساسية للمباراة الأخيرة ضد إشبيلية، في إعلان واضح عن عدم ثقته في نجم يوفنتوس السابق. ووفقا لمجلة “سبورتس إليستريد”، فإن وكيل بوغبا، مينو رايولا، قد بدأ الأسبوع الماضي في الاتصال بعدد من كبار أندية أوروبا تمهيدا لرحيل صاحب الـ24 عاما عن ملعب أولدترافورد في الصيف المقبل.

ومن ناحية أخرى أشارت المجلة إلى أن مورينيو لا يريد إغلاق الباب تماما في وجه بوغبا، حيث يؤكد أنه لا ينوي بيع اللاعب، وأنه فقط يحاول تحفيزه من أجل تحسين أدائه.  يذكر أن تقارير ربطت بوغبا مؤخرا بالانتقال لنادي ريال مدريد، فيما نفت تقارير أخرى ذلك، كون النادي الملكي ليس في حاجة لخدمات اللاعب في الوقت الراهن.

وكال المهاجم لويس مورييل المديح لدي خيا بعد تصديه لكرته، وقال “إنه يشعر بالإحباط من عدم استغلال فريقه للفرص التي أتيحت له”. وأضاف مورييل للصحافيين “تحرك بجسده جيدا. كان يمكنني اختيار زاوية لكني فضلت القوة بدلا من وضع الكرة في زاوية محددة وهو حارس رائع. عندما تخوض مباريات مثل هذه، عليك بحسم الأمور والتسجيل من فرص بسيطة لكن الفريق قدم أداء جيدا للغاية، حيث لعبنا بالطريقة المثالية. كنا ملتزمين في كل جزء من المباراة لكننا سنرحل بمرارة عدم التسجيل”. 

23