سعيدة وارسي: الكراهية في وسائل الإعلام تسمم المجتمع البريطاني

سعيدة وارسي تدعو رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزعيم المعارضة جيريمي كوربين، للإدلاء بتصريحات حول المساهمات التي قدّمها المسلمون للبلاد.
الخميس 2018/02/22
الصورة السلبية للمسلمين تطغى على الأخبار

لندن - أعربت عضو مجلس اللوردات بالبرلمان البريطاني، المحامية سعيدة وارسي، عن خطورة الأخبار المعادية التي يتم تناقلها عبر وسائل الإعلام البريطانية عن المسلمين، قائلة إنها “تسمّم المجتمع”.

وجاء ذلك خلال مشاركتها في جلسة عقدتها لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان تحت عنوان “جرائم الكراهية وعواقبها العنيفة”.

وأشارت وارسي إلى أن الإعلام يستهدف باستمرار المسلمين البريطانيين.

ولفتت إلى أن البعض من المؤسسات الإعلامية البريطانية تصف الإسلام والمواطنين المسلمين من وجهة نظر أكثر سلبية مقارنة مع عام 2011، مضيفة “بوسعي قضاء ساعات لشرح التصوير السلبي في الصحافة المطبوعة”.

بوسعي قضاء ساعات لشرح التصوير السلبي (للمسلمين) في الصحافة المطبوعة
بوسعي قضاء ساعات لشرح التصوير السلبي (للمسلمين) في الصحافة المطبوعة

وشدّدت أن الأخبار السلبية المعادية للمسلمين تسمّم المجتمع، وأن وسائل الإعلام المذكورة أضحت تنقل تلك الأنباء بشكل يومي. وأكدت أنّ المنشورات المعادية للمسلمين تحوّلت إلى خطابات عامة، مشيرة إلى أنّ البعض من المراسلين لم يعُد بوسعهم تجنّب النتائج التي ولّدتها المنشورات العنصرية والمعادية للسامية والمثليين، فيما المنشورات المعادية للإسلام أصبحت أسوء مما كانت عليه في 2011.

وأضافت أنّ البعض من أفراد المجتمع يواصلون حياتهم اليومية في خوف، بسبب الأخبار السلبية حول المسلمين في الإعلام.

وأوضحت أنّ النساء المسلمات يمكن أن يتعرّضن للاستهداف بسهولة بسبب حجابهن.

وقالت إن النساء المسلمات يشعرن بالقلق من دفعهن (بطريقة خاطفة) نحو سكة قطارات المترو لأنهن مسلمات فقط، مستدلة على ذلك بوقوف المسلمات أمام الجدران خلال انتظارهن قطار المترو. وأضافت “أعتقد أننا يجب ألاّ نواصل مناقشة الحجاب في عام 2018″.

وأفادت أنّ الجماعات اليمينية المتطرّفة تستغل الأخبار السلبية حول المسلمين، داعية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزعيم المعارضة، رئيس حزب العمال جيريمي كوربين، للإدلاء بتصريحات حول المساهمات التي قدّمها المسلمون للبلاد.

بدوره، قال رئيس اتحاد الصحافيين البريطانيين، كريست فروست، في كلمة خلال الجلسة ذاتها، إنّ المنشورات المعادية للمسلمين تشكّل مشكلة إلى حد كبير في الجزيرة. وأشار إلى أن نسبة 64 بالمئة من الرأي العام البريطاني، يتعلم عن الإسلام والمسلمين عبر وسائل الإعلام، لافتا إلى أن الرأي العام يقتنع بما يقرأه ويسمعه في الإعلام، ولا يشعر بالحاجة إلى التحرّي والبحث.

وشهدت جرائم الكراهية ضد المسلمين ارتفاعا ملحوظا، بحسب معطيات وزارة الداخلية البريطانية، بسبب استفتاء الخروج عن الاتحاد الأوروبي الذي أجري في 2016، والهجمات الإرهابية التي تعرّضت لها بريطانيا العام الماضي. ويعيش نحو 3 ملايين مسلم في بريطانيا يشكّلون نحو 5 بالمئة من سكانها.

يذكر أن مؤتمرا عقد في جامعة “ليفربول هوب” يوليو الماضي، ناقش الصورة السلبية للإسلام والمسلمين في الإعلام البريطاني، وخلص إلى أنه ينبغي على السياسيين البريطانيين النظر في ضوابط لمعالجة موجة التغطية الإعلامية السلبية عن المسلمين البريطانيين.

18