عملية "الفصيل" تقضي على القاعدة في آخر معاقلها

عملية عسكرية ناجحة أطلقتها قوات التحالف العربي ضد تجمعات عناصر القاعدة بالمواقع الجبلية الوعرة في وادي المسيني أحد أهم معاقل التنظيم في محافظة حضرموت.
الجمعة 2018/02/23
مقتل 20 مسلحا من القاعدة خلال عملية الفصيل

حضرموت (اليمن)- قال قائد لواء النخبة الحضرمية، العميد منير كرامة التميمي، إن "قوات النخبة تمكنت بمساندة التحالف العربي من تطهير منطقة وادي المسيني، غرب المكلا، مركز حضرموت، بشكل كامل من مسلحي القاعدة المتحصنين فيه".
وسيطرت قوات يمنية مدعومة من الإمارات، الخميس، بشكل كامل على منطقة وادي المسيني، أحد أهم معاقل تنظيم القاعدة في محافظة حضرموت، شرقي البلاد.
وأشار التميمي، إلى أن السيطرة على وادي المسيني تأتي في إطار عملية عسكرية ناجحة أطلقتها قوات التحالف العربي، الجمعة الماضية، ضد تجمعات عناصر القاعدة بالمواقع الجبلية الوعرة في الوادي.
وذكر أنه تم الإعداد للعملية منذ أكثر من 6 أشهر، وتم خلالها رصد تحركات بقايا عناصر القاعدة، الذين اتخذوا من وادي المسيني نقطة تجمع لهم ومركز استعداد لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية.
وأفاد التميمي، بأن 20 مسلحا من القاعدة قتلوا، واعتقل عدد آخر منهم، خلال السيطرة على وادي المسيني، دون الإشارة لخسائر القوات اليمنية.
ولفت إلى أن قوات النخبة عثرت على كميات كبيرة من الذخيرة والعبوات الناسفة والمتفجرات التي كانت بحوزة عناصر التنظيم الإرهابي. وكان الوادي يعد من أهم معاقل تنظيم القاعدة المتبقية في اليمن.
وفي وقت سابق، الخميس، انتشر مسلحو القاعدة في الأطراف الشرقية لمديرية حجر، غربي حضرموت، ونصبوا نقاط تفتيش وسط حالة غضب من سكان المنطقة.
وقال مسؤول محلي حكومي إن "مسلحي القاعدة تمركزوا في مقر أمني قديم مهجور يقع عند مدخل مركز مدينة حجر غربي حضرموت في منطقة الجول ونصبوا بجانبه نقطة تفتيش".
وأوضح أن المسلحين نصبوا أيضا نقطة أخرى على الخط المؤدي إلى منطقة جزول القريبة، دون مزيد من التفاصيل.
من جهتهم، قال سكان محليون، إن مسلحي القاعدة عقب سيطرتهم على المقر الأمني القديم انتشروا في الأطراف الشرقية لمدينة حجر في منطقتي الجول وجزول.
وأوضحوا أن المديرية تشهد توتراً وسط رفض من قبل الأهالي لتواجد مسلحي القاعدة بالمديرية.
وفي نهاية أبريل 2016، استعادت قوات النخبة الحضرمية بدعم من قوات التحالف العربي السيطرة على مدينة المكلا عاصمة حضرموت، ومعها مدن ساحل المحافظة من قبضة القاعدة الذي ظل يسيطر عليها أكثر من عام. 
وحضرموت، كبرى محافظات اليمن مساحة، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد، وتنقسم عسكرياً إلى منطقتين، "العسكرية الأولى" وتنتشر قواتها بمديريات وادي وصحراء حضرموت.
أما المنطقة "العسكرية الثانية"، مقرها مدينة المكلا، وتنتشر قواتها بمديريات ساحل حضرموت، إضافة إلى محافظتي المهرة وسقطرى.

الجمعة الماضية، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، بدء عملية أطلق عليها اسم "الفيصل" لتطهير جيوب وأوكار عناصر تنظيم القاعدة، في وادي المسيني، غرب مدينة المكلا.
جدير بالذكر أن النخبة الحضرمية، قوات عسكرية مدعومة من الإمارات تشكلت عام 2015، وتم تدريبها في معسكرات للتحالف العربي، وينتمي جميع أفرادها لمحافظة حضرموت.