صداقة بين جويس وبروست بعد قرن من الشجار

باتريك روجييه يعيد أحداث لقاء مثير بين كبار الروائيين فيستدعي شخصيتي مارسيل بروست، وجيمس جويس، ويبني على لقائهما أحداث روايته "ليلة العالم".
الخميس 2018/05/17
بروست وجويس يلتقيان مجددا

باتريك روجييه المولع باستعادة الأدباء الكبار الراحلين في رواياته، كما في روايته “سعادة البلجيكيين” التي وصفها بأنها ليست رواية أو وثيقة وليست أيضا دراسة، إنما هي كل ذلك، أتاح للراوي الصبي فرصة اللقاء مع فيكتور هوغو في واترلو القريبة من بروكسل، والتي شهدت هزيمة جيش نابليون بونابرت أمام الإنكليز في معركة شهيرة. يعود لممارسة هوايته فيستدعي شخصيتي مارسيل بروست، وجيمس جويس، ويبني على لقائهما أحداث روايته “ليلة العالم”.

شجار صريح

بروست وجويس التقيا حقيقة في 18 مايو 1922، في فندق الريتز الذي ترتاده النخبة في باريس، وقبل اللقاء بأسابيع كانت رواية “عوليس” لجيمس جويس قد صدرت، كذلك كان بروست قد أصدر ثلاثة أجزاء من سباعية “البحث عن الزمن الضائع”؛ كان لقاء قصيرا محبطا لآمال من دبروه.

ولعل عدد الروايات التي وصفت ذلك اللقاء يفوق عدد الكلمات المتبادلة بين القمتين الأدبيتين، هذه الروايات جمع بعضها رتشارد إلمان في كتابه “حياة جويس”، ورغم التباين الكبير في الروايات، إلا أنها تُجمع على أن اللقاء تم في حفل أقامه الزوجان فيوليت وسيدني شيف احتفاء بافتتاح مسرحية “الثعلب” لسترافينسكي في باريس، تقول إحدى الروايات “وصل جويس مخمورا غير مهندم الثياب، وكان بروست يرتدي ثيابا أنيقة من الفراء، وهو الذي فتح له الباب”. وتقول أخرى إن جويس وبروست شرعا يتبادلان الشكوى من الأمراض.

 

لا يقل الروائي البلجيكي باتريك روجييه في مكانته الأدبية عن مواطنته إميلي نوتومب، لكنه رغم قيمته تلك، يبدو مجهولا للقارئ العربي الذي قرأ ترجمات عديدة لروايات نوتومب، بينما لم يتح له الاطلاع على إبداعات روجييه بالشكل الكافي، وخاصة أسلوبه الأدبي المثير في استعادة أهم الشخصيات الأدبية كما في روايته “ليلة العالم”

ويذكر فورد مادوكس فورد أن جويس قال “ينتابني الصداع بشكل دائم” فرد بروست “ومعدتي بائسة. ماذا أفعل؟ إنها تقتلني. في الواقع، لا بد من أن أنصرف حالا”. فيعقب جويس “وأنا كذلك. إلى اللقاء”. وكان جويس قد أجاب عن سؤال لأحد الحضور عن رواية “الطريق إلى سوان” فاعتدل جويس كمن وثب من مقعده وقال “كلا يا سيدي”. ثم توجه إلى بروست مضيفا “كما قال مستر بلوم في عوليس التي لا شك يا مسيو أنك قرأتها”.

فوثب بروست في مقعده وثبة أعلى من وثبة جويس ثم قال بالفرنسية “كلا يا مسيو”. جويس نفسه قال فيما بعد لفرانك بادجن، “كان بروست يسألني إن كنت أعرف كذا فأقول كلا، وسألت مضيفتنا بروست إن كان قرأ كذا من عوليس فقال كلا، وهكذا”. أما بروست الذي مات بعد ستة أشهر من تلك الليلة فقد تعامل مع اللقاء وكأنه لم يحدث فلم يذكره قط. ويذكر رتشارد إلمان أن الليلة انتهت باستقلال سيارة أجرة حيث كان جويس راكبا غير مرحب به. فإن فتح النافذة يسرع بروست إلى إغلاقها خشية نزلات البرد.

أما فلاديمير نابوكوف فيوجز الليلة في جملتين “التقى جويس وبروست مرة واحدة، وصادف أن أقلتهما سيارة أجرة واحدة، فحين يفتح الأول نافذتها يغلقها الثاني. كان شجارا صريحا”.

وعن ذلك اللقاء القصير الفاتر صاغ باتريك روجييه روايته “ليلة العالم”، ويبدأها بالحديث عن لحظة وصول بروست فيصفه بأنه شخص خيالي لم يكن يتوقع أحد مجيئه، و”كما لو كان قد بعث توا من بين الأموات”، وبعد أن يسرد تفاصيل كثيرة ودقيقة عن عادات بروست وانهماكه في العمل ومرضه، وقلة نومه، ويذكر أيضا خوفه المرضي من نزلات البرد مما يدفعه “لارتداء ثمانية معاطف الواحد فوق الآخر، وأخيرا يغطي كل تلك الطبقات بمعطف صيفي خفيف مبطن باللون البنفسجي”، فتبدو طبقات الملابس كتراكب قشور البصلة.

يؤخر الكاتب ظهور جويس إلى الفصل الخامس، ويقدمه بالطريقة نفسها المحايدة التي تحتفي بالتفاصيل، فيبدأ الفصل بقوله “كان جويس يزن واحدا وخمسين كيلوغراما، وطوله مترا وسبعين سنتيمترا تقريبا” ثم تترى التفاصيل عن أسلوب حياته.

 لقاء مثير بين كبار الروائيين
 لقاء مثير بين كبار الروائيين 

يدفع روجييه الكاتبين للصداقة، يسميها “صداقة العزلة”، فما بينهما من قواسم مشتركة من وجهة نظره أكثر من تلك الاختلافات التي تبدو لكل من يعرفهما، لذا تطول أحاديثهما، وبدل من اقتصار اللقاء الفعلي على الحديث المقتضب عن المتاعب الصحية نراهما في الرواية يتبادلان الحديث عن حياتهما وأعمالهما الأدبية وغيره.

وترى المترجمة جينا بسطا أن “عبقرية الرواية تكمن في تعويض وتجميل ذلك الواقع المحبط، فقد وضع المؤلف جميع إمكاناته اللغوية في تخيل ما يمكن أن يتبادله الرجلان من حديث على اختلافهما الجذري”.

تضاد روائي

كما يفعل الرسام حينما يلجأ لإبراز التضاد في الألوان حتى يظهر شكلا ما، استخدم روجييه تضادا روائيا واضحا بين الشخصيتين ليجسد فكرته وهي معاناتهما معا ليس فقط من المرض بل من حالة التمزق الداخلي والانقسام التي عاشاها إبان سنوات الجنون التي أعقبت الحرب العالمية الأولى. فلم يهدف الروائي أبدا إلى إظهار التنافس بين الكاتبين الذي أدى إلى فتور وعدم تكرار اللقاء، بل رأى فيهما نموذجين لفكرته الأثيرة" انقسام وتشظي الإنسان” التي عالجها سابقا في أكثر من عمل خصوصا في “سعادة البلجيكيين”.

كما عمد الروائي إلى رسم صورة دقيقة ليس فقط لباريس وقت اللقاء في سنة 1922، بل أيضا للولايات المتحدة من خلال التقاط تفاصيل حياة جيمس جويس، كما فعل مع بروست، فلم يصور الكاتبين في عزلتهما ببرجهما العاجي بل أبرز تفاعلهما مع أسرتيهما ومحيطيهما وقدمهما كنموذجين أو نمطين لمثقفي عصرهما.

ونذكر أن رواية “ليلة العالم” صدرت عن المركز القومي للترجمة بالقاهرة بترجمة جينا بسطا أستاذة الأدب الفرنسي بكلية الألسن.

14