يوليو 24, 2013

برازيليون يحتجون على نفقات استضافة البابا

البابا فرانسيس الأول في ريو دي جانيرو

قوبل بابا الفاتيكان فرنسيس الأول لدى وصوله إلى البرازيل باستقبال حافل في شوارع ريو دي جانيرو لدى عودته إلى القارة التي تضم وطنه الأرجنتين.

وكانت رئيسة البرازيل ديلما روسيف في استقبال فرنسيس في المطار قبل بداية زيارته التي تستغرق أسبوعا ليرأس فعاليات اليوم العالمي للشباب. وعقب جولته في المدينة البالغ تعداد سكانها ستة ملايين نسمة توجه البابا بواسطة طائرة مروحية إلى قصر حاكم المدينة حيث التقي روسيف مرة ثانية.

وبعد وقت قصير من مغادرة فرنسيس للمدينة أصيب رجل شرطة بجروح بالقرب من القصر إثر الاعتداء عليه بقنبلة مولوتوف وأطلقت السلطات الرصاص المطاطي لتفرقة حشد من المواطنين.

ونزل المتظاهرون إلى الشارع للاحتجاج على النفقات المترتبة على البرازيل لاستضافة البابا والبالغة 53 مليون دولار، بعد أسابيع على التظاهرات الضخمة في سائر أنحاء البلاد احتجاجا على الفساد والهدر في القطاع العام في البرازيل.

5