ديسمبر 11, 2017

مقتدى الصدر يعلن نزع سلاح "سرايا السلام" بشروط

تسليم سلاح الدولة إلى الدولة بأسرع وقت ممكن

بغداد - وجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الاثنين، سرايا السلام (التابعة لتياره) بتسليم السلاح إلى الدولة، فيما وضع عددا من المطالب أمام الحكومة قبل تحويل "سرايا السلام" إلى منظمة خدمية.

وقال الصدر، في كملة له بمناسبة يوم النصر على تنظيم "داعش" الإرهابي، إنه "يوجه تسليم سلاح الدولة إلى الدولة بأسرع وقت ممكن، وغلق أغلب مقرات السرايا إلا المركزية منها للاستفادة منها في العمل الخدمي والإنساني والمدني، وبإشراف مباشر من المعاون الجهادي (منصب قيادي خاص بسرايا السلام) وبالتنسيق مع المكتب الخاص (للتيار الصدري)".

وأضاف، "قبل أن نقدم على تحويل سرايا السلام، إلى منظمة خدمية أو إنسانية أو حتى مدنية فينبغي على الحكومة مراعاة استمرار الاعتناء بعائلات الشهداء إكراما لدمائهم وتضحياتهم الكبيرة".

وشدد الصدر، على ضرورة "دمج بعض عناصرهم (سرايا السلام) بالجيش العراقي أو القوات الأمنية الأخرى".

كما لفت إلى "استمرار بقاء السرايا في (مدينة) سامراء (بمحافظة صلاح الدين/ شمال) حصرا إلى إشعار آخر، مع التنسيق التام مع الدولة لقدسية المكان (بالنسبة للشيعة) وحساسية الموقف الأمني فيها".

وأوضح أن "خروج العراق من البند السابع يقتضي تجميد عمل كل التنظيمات العسكرية السابقة التابعة لنا إلى إشعار آخر، أو إلى أن تتبين حقيقة استقلال البلاد من جميع النواحي".

وحث الزعيم الشيعي على "فصل قضية القدس عن العراق والعمل بسرية تامة مع عدم الإضرار بالعراق وشعبه وحكومته".

وطالب "بمنع استخدام عنوان الحشد الشعبي في الانتخابات مطلقا ومنع انخراط قادة الحشد الشعبي بعناوينهم وأشخاصهم في الانتخابات المقبلة وإبعاد العناصر غير المنضبطة عن الاندماج في القوات الأمنية".

ويشار إلى أن الصدر كان قد أمر بتشكيل مليشيا "سرايا السلام" بعد دخول "داعش" للموصل ومدن عراقية أخرى عام 2014 بذريعة الدفاع عن المراقد المقدسة في سامراء، وخاضت المليشيا معارك عدة ضد تنظيم "داعش" في مناطق متفرقة من العراق، واتهم بعض عناصرها بارتكاب انتهاكات ضد مدنيين في المناطق المحررة.

وطالب زعيم التيار الصدري السلطات العراقية بالتحقيق في سقوط الموصل ومجزرة سبايكر. كما دعا حكومة العبادي، المباشرة الفورية بمحاسبة المفسدين.

وأضاف "استعدنا اليوم، الأراضي التي باعها الأوغاد بالأمس".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، سيطرة قوات بلاده على كامل الحدود العراقية - السورية، التي كانت على مدى سنوات ملاذًا لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي.

1