قتلى وجرحى في هجوم انتحاري استهدف كنيسة بباكستان

الأحد 2017/12/17
محاولة لعرقلة احتفالات عيد الميلاد وزرع الانقسام الديني

كويتا/إسلام آباد - قال مسؤولون إن انتحاريين هاجما كنيسة في جنوب غرب باكستان، الأحد، مما أسفر عن سقوط ثمانية قتلى وإصابة 45 قبل أن يفجر أحدهما نفسه وتقتل الشرطة الآخر.

وقال سارفراز بوجتي وزير داخلية إقليم بلوخستان إن مسلحين يرتديان سترات ناسفة اقتحما كنيسة بيثيل ميموريال ميثودست في مدينة كويتا مع بداية قداس الأحد وأطلقا النار على المصلين وفجرا سترة ناسفة.

وقال معظم جاه قائد شرطة الإقليم إن أفراد الشرطة الذين يحرسون الكنيسة تبادلوا إطلاق النار مع المهاجمين قبل أن يتمكنا من دخولها. وقال إن امرأتين بين القتلى.

وأضاف "كان هناك نحو 400 شخص داخل الكنيسة لكن المهاجمين لم يتمكنا من التسلل إلى موقع القداس".

وتابع "قتلنا واحدا منهما والآخر فجر نفسه بعد أن أصابته الشرطة".

وقال إن الكنيسة محاطة بحراس لأن الجماعات الإسلامية المتشددة عادة ما تستهدف دور العبادة المسيحية.

وأضاف إن "قوات الأمن وفرق الإنقاذ تركز حاليا على توفير المساعدة الطبية للمصابين".

وقال مسؤول آخر بالشرطة يدعى عبد الرزاق تشيما إن مهاجمين فرا من المكان.

وقال رئيس الاركان الباكستاني قمر جاويد باجوا " الهجوم الذي يستهدف أشقائنا المسيحيين الباكستانيين يعد محاولة لعرقلة احتفالات عيد الميلاد وزرع الانقسام الديني ".

وأضاف " نحن نقف متحدون لمواجهة مثل هذه المحاولات الشنيعة".

وأدان الرئيس الباكستاني ممنون حسين الهجوم بقوة، وأعرب عن تعازيه لوقوع ضحايا.

وأضاف أن الإرهابين سوف يلقون مصيرهم المنطقي، وأن هذه الهجمات الجبانة لن تضعف قوة الدولة.

وأدان وزير الداخلية إحسان إقبال الهجوم، ووصفه بأنه " جبان"، وقال إن أعداء باكستان يريدون نشر العنف في البلاد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

ويشهد إقليم بلوخستان تمرد انفصاليين يقاتلون الدولة للمطالبة بنصيب أكبر من موارد المنطقة الغنية بالغاز والمعادن. ويتهمون أيضا الحكومة المركزية بالتمييز.

وتنشط أيضا في المنطقة، ذات الأهمية الاستراتيجية والواقعة على الحدود مع إيران وأفغانستان، حركة طالبان وإسلاميون متشددون على صلة بتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأجج العنف المخاوف بشأن أمن مشاريع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني للنقل والطاقة وتكلفته 57 مليار دولار المزمع أن يمتد من غرب الصين إلى ميناء جوادر في جنوب باكستان.

ونفذت باكستان عددا من العمليات العسكرية خلال العقد الماضي ضد إسلاميين متشددين يريدون تطبيق تفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية.

1