يناير 05, 2018

ديربي مرتقب بين ليفربول وإيفرتون

يفتتح ليفربول وإيفرتون منافسات بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي الجمعة، وتعتبر المباراة هي ديربي الميرسيسايد، ويدخل فريق الريدز من أجل تحقيق الفوز والتأهل للدور القادم وانتظار القرعة، فيما يأمل إيفرتون في الانتصار وحسم مباراة الديربي والخروج من حالة النتائج السيئة التي تلاحقه في الدوري.
البحث عن الألقاب متواصل

لندن- يلعب فريق ليفربول مباراة دور الـ64 في كأس الاتحاد الإنكليزي أمام فريق إيفرتون، ويطمح فريق يورغن كلوب في تحقيق الفوز في مباراة الديربي وحسم التأهل للدور القادم، كما ينوى فريق “الليفر” في المنافسة على اللقب الذي لم يقترب منه منذ أعوام في ظل حالة الفريق الجيدة هذا الموسم.

وقد تكون مواجهة إيفرتون هي أول مباراة يشارك فيها أغلى مدافع في العالم فيرجيل فان ديك مع فريقه الجديد ليفربول على ملعب أنفيلد في افتتاح مباريات الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنكليزي.

ويبدو قلب الدفاع الهولندي مستعدا للمشاركة، بعد إتمام صفقة انتقاله من ساوثهامبتون إلى ليفربول والتي بلغت قيمتها 7 مليون جنيه إسترليني (101.8 مليون دولار). ولم يفصح يورغن كلوب، مدرب ليفربول، بعدُ عن نيته في إشراك اللاعب خاصة في هذه المباراة المهمة، لكن فان ديك سيكون موجودا -على الأرجح- ولو بين البدلاء.

لعل أكثر مباريات الجولة الثالثة من مباريات كأس الاتحاد والتي ستنتزع إعجاب الجماهير ستكون على ملعب جرفين بارك التابع لبرنتفورد، عندما يواجه ألان غادج لاعب منتخب أيرلندا فريقه القديم نوتس كاونتي

لكن فريق المدرب كلوب قد يواجه صعوبات -أيضا- في ظل تقارير لوسائل إعلام بريطانية أشارت إلى اعتزام برشلونة تقديم عرض لضم لاعب الوسط البرازيلي فيليب كوتينيو. كما سيغيب المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني عن مباراة الجمعة.

ومع انفراد مانشستر سيتي بصدارة الدوري، فإن كأس الاتحاد، التي فاز بها ليفربول آخر مرة عام 2006، قد تكون أفضل فرصة لكلوب لتحقيق أول بطولة له مع ليفربول، رغم أن إيفرتون دائما ما يكون ندّا عنيدا.

فقد تعادل إيفرتون الشهر الماضي مع ليفربول 1-1 على ملعب أنفيلد، كما أنه لم يخسر على هذا الملعب أمام جاره في أي مباراة للكأس من قبل. وانتهت جميع المواجهات التي جمعت بين الفريقين في الكأس على ملعب أنفيلد، والتي تعود إلى 116 عاما مضت، بالتعادل كان آخرها 1-1 في 2009 قبل أن يفوز إيفرتون في مباراة الإعادة.

تقنية حكم الفيديو

يلتقي الجمعة أيضا، مانشستر يونايتد، الفائز باللقب في 2016، بفريق ديربي كاونتي،الذي يحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية بينما سيلعب جاره مانشستر سيتي أمام بيرنلي السبت.

وستمتد مباريات الدور الثالث على مدار أربعة أيام وتنتهي الاثنين المقبل بمباراة برايتون آند هوف البيون وكريستال بالاس، والتي سيتم خلالها الاستعانة بتقنية حكم الفيديو المساعد وذلك للمرة الأولى في مباراة ببطولة كبرى في إنكلترا.

لكن اللجوء إلى هذه التقنية سيكون مقتصرا -فقط- على ثلاثة مواقف حاسمة قد تغيّر سير اللقاء، وهي: الأهداف، وركلات الجزاء، وحالات الطرد المباشر، في وقت يتعرّض فيه الحكام لانتقادات بسبب أخطائهم في القرارات الحاسمة.

وتسببت ركلة جزاء مثيرة للجدل في حرمان أرسنال من الفوز في الدوري الأحد الماضي، بعدما أدرك وست بروميتش ألبيون التعادل 1-1. لكن حامل اللقب والفائز بالبطولة ثلاث مرات في آخر أربع سنوات يأمل في مساندة الحظ له في رحلة الدفاع عن لقبه عندما يواجه نوتنغهام فورست، الذي يلعب دون مدرب، الأحد المقبل.

ووجد الاتحاد الإنكليزي أرسين فينغر مذنبا في تصريحاته ضد الحكام بعد التعادل ضد وست بروميتش ويعتزم المدرب الفرنسي الطعن على القرار. وقال “أنا في كرة القدم طوال 35 عاما وأعلم ما قلته بعد المباراة وأنا متمسك به”. وعوض بيليرين التسبب في ركلة الجزاء بتسجيل هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع رغم أن تشيلسي حصل على فرصتين للفوز عبر ألفارو موراتا قبل أن يسدد دافيدي زاباكوستا على العارضة.

وقال فينغر مازحا “ربما كان عليّ العودة للمنزل والانتحار، كنت قريبا من ذلك”.ويعتبر شروسبري تاون واحدا من فرق الدرجات الأقل التي اعتادت على تفجير مفاجآت في مواجهات الدور الثالث أمام الفرق الكبيرة. ويواجه شروسبري، الذي يحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الثالثة، وست هام يونايتد الذي يركز أكثر على البقاء في دوري الأضواء، والذي يلعب مباراته الثالثة في غضون ستة أيام.

قد تكون مواجهة إيفرتون هي أول مباراة يشارك فيها أغلى مدافع في العالم فيرجيل فان ديك مع فريقه الجديد ليفربول على ملعب أنفيلد في افتتاح مباريات الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنكليزي

وقد يخوض وست بروميتش ألبيون المتعثر هو الآخر في الدوري الممتاز مواجهة صعبة أمام إكستر سيتي المنتمي إلى دوري الدرجة الرابعة، بينما يحل تشيلسي -وصيف بطل النسخة السابقة- ضيفا على نوريتش سيتي المنتمي إلى الدرجة الثانية. وعلى غير المعتاد أخفقت فرق الهواة في بلوغ الدور الثالث من كأس الاتحاد هذا الموسم، لكن القرعة أوقعت العديد من اللاعبين في مواجهة فرقهم السابقة.

وأبزر مثال على ذلك هو جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي الذي سيعود لمواجهة فليتوود تاون الذي كان ضمن فرق الهواة عندما تركها فاردي في 2012 بعد تسجيله 31 هدفًا في 36 مباراة. وتحسّن أداء فليتوود، الذي يدربه الآن الألماني أوفه روسلر مهاجم مانشستر سيتي السابق، في غياب فاردي ويحتل حاليا المركزالـ12 في دوري الدرجة الثالثة.

إعجاب الجماهير

لعل أكثر مباريات الجولة الثالثة من مباريات كأس الاتحاد والتي ستنتزع إعجاب الجماهير ستكون على ملعب جرفين بارك التابع لبرنتفورد، عندما يواجه ألان غادج لاعب منتخب أيرلندا فريقه القديم نوتس كاونتي، في أول مباراة يخوضها اللاعب منذ 21 شهرا.

وغاب لاعب الوسط عن المشاركة منذ أن تعرّض لكسر ثلاثي في ساقه أمام إبسويتش تاون في أبريل 2016. لكن مدربه دين سميث أخبره أنه سيخوض مباراة السبت بعد جلوسه احتياطيًا مع فريقه برنتفورد في مباراتين سابقتين.

وتطلّبت الإصابة الكبيرة التي تعرّض لها اللاعب البالغ من العمر 29 عاما خضوعه لجراحتين قبل التعافي، وحرمته من الظهور في بطولة أوروبا 2016 وضيّعت عليه فرصة الانتقال للدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال اللاعب “لم أتابع كرة القدم لنحو عام. شاهدت مقاطع هنا وهناك، لكنني لم أشاهد برنتفورد يلعب لمدة تزيد على العام، حتى استعدت لياقتي وكنت على ثقة أنني سأعود مجددا”.

23