يناير 10, 2018

قرية برتغالية تدفع أطفالها للتدخين

تدخين الأطفال ضمن طقوس الاحتفال

لشبونة - تضمنت الطقوس الاحتفالية التي عاشتها قرية صغيرة شمالي البرتغال بمناسبة عيد الغطّاس (عيد مسيحي لإحياء ذكرى ظهور المسيح)، تقليدا غريبا ومختلفا عن طقوس احتفالات الكثيرين في جميع أنحاء العالم، ينطوي على تشجيع الأطفال الصغار على تدخين السجائر.

وبحسب موقع سكاي نيوز، لا يعتقد أن هذا التقليد المطبق في قرية ديل ساغويرو موجود في أي مكان آخر، ولا يعرف أحد بالضبط متى بدأ هذا التقليد ومن أين أتى، وما هو المقصود منه، لأن أغلب المحتفلين يقومون بممارسة العديد من النشاطات، مثل السباحة في الهواء الطلق والغناء وتناول الكعكات اللذيذة.

وقال زعيم القرية كارلوس كادافيز “الناس الذين يعيشون وترعرعوا هنا فقط يفهمون معنى هذا التقليد”، موضحا أن ابنته البالغة من العمر 10 أعوام، ستدخن ما بين علبتين و3 علب سجائر خلال أيام الاحتفال، وهو عدد طبيعي جدا بين سكان القرية.

وأضاف كادافيز، وهو يشير إلى صورة لمجموعة من الأطفال، وهم يدخنون السجائر بفخر “لا أنتظر من الناس أن يتفهموا ذلك، فهذا أمر ليس باليسير، فأي شخص يمكن أن يعتقد أننا أشخاص سيئون”.

وأشار خوسيه ربيرينيا، الذي ألف كتابا عن احتفالات ديل ساغويرو، إلى أن العزلة الجغرافية التي تعيشها القرية تعني أن من المرجح أن تحافظ على تقاليدها لوقت طويل من الزمن. ويُذكر أن التدخين يعتبر واحدا من أهم أسباب الوفاة في أوروبا.

24