مسلحون من طالبان وداعش يتصالحون مع الحكومة الأفغانية

الخميس 2018/01/11
خطوة إيجابية

كابول - ذكرت وكالة “خاما برس” الأفغانية الأربعاء، أن العشرات من المسلحين المنتمين إلى تنظيم داعش وحركة طالبان انضموا إلى عملية السلام بإقليم ننجارهار شرق أفغانستان، بعد إلقاء سلاحهم.

وذكر المتحدث باسم حاكم الإقليم عطا الله خوجياني، أن مسلحين من حركة طالبان وتنظيم داعش انضموا إلى عملية السلام بسبب الجهود التي تقوم بها عناصر الاستخبارات الأفغانية، مؤكدا أن اثنين، على الأقل، من القادة المحليين للمسلحين من بين الذين تصالحوا مع الحكومة.

وأضاف خوجياني أن مجموعة من ثمانية مسلحين من داعش، بقيادة زعيمهم عبدالمنان ومجموعة من سبعة مسلحين من طالبان بقيادة زعيمهم فريد الله، سلمت أسلحتها وانضمت إلى عملية السلام، مشيرا إلى أن المسلحين سلموا أيضا صاروخا إلى جانب 15 نوعا مختلفا من الأسلحة إلى قوات الأمن.

وأكد أن المسلحين كانوا يقومون، في السابق، بأنشطة تمرد في مناطق خوجياني وباشر أجام وشابارهار بإقليم ننجارهار، مشيرا إلى أن الذين تمت المصالحة معهم تعهدوا بألا ينضموا إلى صفوف المسلحين مرة أخرى. وكشف المتحدث باسم حاكم الإقليم أن 166 من بينهم 44 من داعش انضموا حتى الآن إلى عملية السلام بإقليم ننجارهار، مما يشير إلى تقهقر الجماعات المتشددة في الشرق الأفغاني.

وكان أكثر من مئتي مسلح تابع لحركة طالبان قد انضموا في أبريل الماضي لعملية السلام بإقليم بلخ شمال أفغانستان، حيث أكد مسؤولو الحكومة المحلية أن المسلحين كانوا يشنون تمردا ضد الحكومة بقيادة خان محمد شريك والملا داوان خان.

5