عون يؤكد على إجراء الانتخابات بموعدها بعد تحذير بري من نية لنسفها

الخميس 2018/01/11
مراكز "الميغاسنتر" قد تزيد التوتر بين عون وبري

بيروت - أكّد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون الأربعاء، على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها. جاء ذلك على خلفية الأزمة التي طفت على السطح بشأن إنشاء مراكز “الميغاسنتر”، وحديث رئيس مجلس النواب نبيه بري عن وجود نوايا لتعطيل إجراء الاستحقاق المقرر في 6 مايو المقبل.

وأوضح عون، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، أن “الانتخابات النيابية ستجرى في موعدها ووفق نظام انتخابي يعكس الإرادة الحقيقية للمواطنين”.

وشهد اجتماع اللجنة الوزارية المكلّفة بتطبيق قانون الانتخاب، الثلاثاء، مشاحنات بين الوزراء على خلفية طرح وزير الخارجية جبران باسيل مسألة إقامة مراكز “الميغاسنتر” لاقتراع المواطنين في غير أماكن إقامتهم.

وانقسم الوزراء في ما بينهم بين طرف يؤيد هذا التوجه، وآخر يعارضه بذريعة ضيق الوقت وما قد يفتحه ذلك من عملية قد تطول لإجراء تعديلات على القانون الانتخابي.

ومن أبرز المؤيدين لإنشاء مراكز الميغاسنتر التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية وتيار المستقبل، فيما تتصدر حركة أمل وحزب الله قائمة المعارضين.

وفي لقاء الأربعاء النيابي شدد الرئيس نبيه بري على أنه “وبغض النظر عن كل ما يشاع، فإن الانتخابات ستجرى في مواعيدها الدستورية والنظامية لأن هناك محاولات لطرح بعض الإشكالات والخلافات لتطييرها”.

وحول مسألة “الميغاسنتر” أشار بري إلى أنه كان أول من طالب بالتسجيل المسبق في حين كان البعض ممن يطالبون به اليوم أشد المعارضين له، وقال “إن مثل هذه التعديلات اليوم تفتح الباب للإطاحة بالقانون وبالتالي تطيير الانتخابات، وهذا لن نسمح به أبدا”.

وأوضح بري أن إقامة الميغاسنتر يتطلب 11 تعديلا في قانون الانتخاب وأي تعديل يمكن أن يؤدي إلى نسف الانتخابات.

ويقول مراقبون إن أزمة الميغاسنتر المستجدة من شأنها أن تزيد من حالة التوتر المسجلة بين بري وعون، وهما اللذان إلى اليوم لم يتوصلا إلى اتفاق بشأن مرسوم منح سنة أقدمية لضباط دورة 1994، في ظل تمسك كل طرف بموقفه.

2