ترامب: "انا لست عنصريا"

الاثنين 2018/01/15
ترامب: أريد ان يأتي اشخاص إلى بلادنا لمساعدتنا

واشنطن - أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاحد على انه "ليس عنصريا" وذلك بعد تصريحات نُقلت عنه ووصف فيها بلدانا يأتي منها المهاجرون بأنها "حثالة"، مثيرا استياء شديدا في العالم.

وأصدر ترامب الجمعة نفيا على تويتر للتعبير الذي نسبته اليه صحيفتا "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز".

وكان عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي ديك دوربن الذي حضر الخميس اجتماعا في البيت الأبيض لأعضاء مجلس الشيوخ للبحث في مشروع نص حول الهجرة، اكد ان الرئيس استخدم تعبير "حثالة الدول" عدة مرات.

وقال ترامب للصحافيين في نادي ترامب الدولي للغولف في وست بالم بيتش بفلوريدا حيث كان يتناول العشاء مع زعيم الغالبية الجمهورية بمجلس النواب كيفن مكارثي "انا لست عنصريا. انا الشخص الأقل عنصرية الذي تُقابلونه".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مصادر لم تسمها ان ترامب سأل الخميس خلال المناقشات "لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص القادمين من حثالة الدول إلى هذا البلد؟"، موضحة انه كان يشير إلى دول أفريقية وهايتي والسلفادور.

ولم ينف البيت الأبيض التصريحات أو يعترض عليها، وقال ان "بعض الشخصيات السياسية في واشنطن تختار الدفاع عن دول أجنبية لكن الرئيس ترامب سيعمل دائما من أجل مصلحة الشعب الأميركي".

وتطرق ترامب الاحد إلى مسألة الهجرة، مكررا عبر تويتر رفضه لبرنامج يانصيب التأشيرات الذي يسمح بالحصول على الاقامة المعروفة بالبطاقة الخضراء.

وكتب ترامب في تغريدة "انا، كرئيس، اريد ان يأتي اشخاص إلى بلادنا لمساعدتنا في ان نصبح اقوياء وعظماء مجددا، اشخاص يأتون عبر نظام يستند إلى الجدارة. لا مزيد من اليانصيب! اميركا اولا".

من جهة ثانية بدا ترامب في فلوريدا متفائلا حيال الملف الكوري الشمالي، وقال "سنرى ما سيحدث مع كوريا الشمالية. لدينا محادثات رائعة تجري حاليا. تعرفون الألعاب الاولمبية. اشياء كثيرة قد تحدث".

واكد ترامب انه كان يحاول التوصل إلى اتفاق حول الهجرة، ولكن خصومه الديمقراطيين كانوا غير متعاونين. وقال "نحن جاهزون ومصممون وقادرون على انجاز اتفاق حول "داكا" (مختصر "الاجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين").

ووضع الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما برنامج "الاجراء المؤجل للذين وصلوا في سن الطفولة" (ديفيرد اكشن فور تشايلدهود ارايفلز - داكا) في 2012.

وهو يسمح لمئات آلاف المهاجرين الشباب الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية عندما كانوا اطفالا، العمل والدراسة في الولايات المتحدة بصورة شرعية.

وقال ترامب "لا اعتقد ان الديمقراطيين يريدون التوصل إلى اتفاق. الأشخاص الذين يخضعون لبرنامج (داكا) يجب ان يعلموا ان الديمقراطيين هم الذين لن ينجزوا الاتفاق".

وكان ترامب اعلن في سبتمبر الماضي إلغاء برنامج "داكا" لكنه أرجأ تطبيق القرار لإعطاء الكونغرس مهلة ستة أشهر أي حتى مارس المقبل من اجل إعداد حل دائم.

وتابع الرئيس الأميركي ان المشرعين الديموقراطيين "لا يريدون فرض الامن على الحدود. لدينا اشخاص يتدفقون. لا يريدون القضاء على المخدرات، ويريدون تقليص نفقات الجيش، وهو ما لا يمكننا فعله".

ويقول محللون ان اجمالي الناتج المحلي الأميركي قد يخسر 215 مليار دولار اذا خرج "الحالمون" (اي الشبان الذين يشملهم برنامج داكا)، البالغ عددهم 800 الف من سوق العمل، في وقت يواجه كثر صعوبات في ايجاد وظائف شاغرة.

وكان قاض فدرالي جمد الأسبوع الماضي قرار وقف العمل ببرنامج "داكا" بانتظار صدور حكم نهائي بشان مبررات إلغائه. ومن شأن ذلك السماح للمشمولين بهذا البرنامج بتجديد اقاماتهم ما لم تبطل محكمة من درجة أعلى القرار القضائي.

1