فرنسا تدعو لاجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث التوغل التركي في سوريا

الأحد 2018/01/21
ملفات عاجلة

باريس - صرح وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الأحد في الجزائر إن فرنسا “قلقة جدا” بشأن “التدهور المفاجئ” في الوضع في سوريا وطلبت اجتماعا لمجلس الأمن من أجل “تقييم الوضع الإنساني”.

وقال لودريان في كلمة ألقاها في اجتماع مجموعة 5+5 لدول غرب حوض البحر الأبيض المتوسط إن “فرنسا قلقة جدا بشان الوضع في سوريا والتدهور المفاجئ للوضع” هناك.

وتابع “لهذا السبب طلبنا اجتماعا لمجلس الأمن لتقييم الوضع الإنساني الخطر جدا”.

وتحدث لودريان عن المعارك في منطقة عفرين السورية (شمال) التي دخلتها قوات تركية برية الأحد في اليوم الثاني لهجوم واسع تخلله قصف مدفعي للمدينة لطرد قوات كردية تعتبرها أنقرة “إرهابية”.

وأشار الوزير الفرنسي إلى إن “فرنسا دعت إلى وقف المعارك والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى الجميع”. وأوضح “علينا أن نعمل كل ما يجب من أجل تفعيل وقف إطلاق النار بشكل سريع ونبدأ الحل السياسي الذي طال انتطاره”.

من جهتها حضت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الأحد تركيا على إنهاء عملياتها ضد الفصائل الكردية في سوريا وقالت إن ذلك يضر بجهود مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت الوزيرة عبر قناة "فرانس 3" إن "هذه المعارك يجب أن تتوقف"، لأن من شأنها جعل "القوات المقاتلة الكردية المنخرطة بزخم إلى جانب التحالف الذي تنتمي إليه فرنسا، تحيد عن المعركة الأساسية" ضد الإرهاب.

يذكر أن تركيا، استدعت مساء السبت، ممثلي البعثات الدبلوماسية للدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وإيران، وأطلعتهم على التطورات في مدينة عفرين، شمالي سوريا.

وقالت مصادر صحفية تركية إن الخارجية التركية استدعت سفراء بريطانيا وفرنسا والصين في العاصمة أنقرة، إلى مقرها، وأطلعتهم على معلومات حول عملية "غصن الزيتون" في عفرين، التي يحتلها تنظيم "ب ي د" (الامتداد السوري لمنظمة "بي كا كا").

وقتل أكثر من 340 شخص منذ اندلاع الحرب في سوريا في 2011 .

1