تشييد المحطة النووية المصرية ينطلق في العام المقبل

الثلاثاء 2018/02/13
الحكومة المصرية تحصل على تمويلات تصل إلى 25 مليار دولار من روسيا لغرض بناء المحطة النووية

القاهرة – كشف وزير الكهرباء المصري محمد شاكر أمس أن أعمال تشييد أول محطة للطاقة النووية في البلاد، سوف تنطلق في العام المقبل، بعد الانتهاء من التصميمات واعتمادها.
وأكد توقيع 4 عقود مع الجانب الروسي بشـأن بنـاء المحطـة في منطقـة الضبعـة شكـال غرب مصر. والتي تتـألـف من أربعـة مفـاعلات، لإنتاج طاقة إجمالية تصل إلى 4800 ميغاواط.
ويتعلق العقد الأول بتصميم وإنشاء المحطة. والثاني بتزويدها بالوقود لمدة تصل إلى 80 سنة.  ويرتبط العقد الثالث بالتخلص من الوقود المستنفذ، ويتعلق الأخير بالخدمات الفنية أثناء التشغيل لمدة 10 سنوات.
وحصلت الحكومة المصرية على تمويلات تصل إلى 25 مليار دولار من روسيا لغرض بناء المحطة النووية، التي أكد الوزير أن الانتهاء من المفاعل النووي الأول سيكون بحلول عام 2026، على أن يتم الانتهاء من المفاعل الرابع والأخير في عام 2029.
وتسعى مصر لتعزيز قدراتها على إنتاج الطاقة لمواجهة الطلب المحلي المتزايد. وقد شهدت الأشهر الماضية ثورة واسعة في منح تراخيص التنقيب وبدء الإنتاج في كثير من حقول النفط والغاز إضافة إلى مشاريع الطاقة المتجددة.
وكان الحدث الأكبر بدء الإنتاج من حقل ظهر العملاق في المياه الإقليمية المصرية. والذي يعدّ أكبر اكتشاف للغاز في البحر المتوسط وأحد أكبر الاكتشافات في العالم خلال السنوات الأخير، حيث يضم احتياطات تصل إلى 30 تريليون قدم مكعبة.
ومن المتوقع أن تصل مصر إلى الاكتفاء الذاتي من الغاز بحلول منتصف العام الحالي وقد تتحول إلى التصدير في وقت لاحق، بعد أن أكد الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية كلاوديو ديسكالزي أن إنتاج الحقل سيصل إلى 2.9 مليار قدم مكعبة يوميا في منتصف العام المقبل.
وأعلن نبيل صلاح، نائب رئيس الهيئة العامة للبترول المصرية أمس أن الهيئة تتجه لزيادة إنتاجها من النفط الخام خلال العام الحالي ليصل إلى 900 ألف برميل يوميا أي بزيادة نسبتها 38.4 بالمئة.
وأضاف صلاح في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر ومعرض مصر الدولي الثاني للبترول (إيجبس 2018) المنعقد في العاصمة القاهرة، أن إنتاج بلاده حاليا يبلغ حوالي 650 ألف برميل يوميا من النفط والمتكثفات.
وأشار خلال المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أيام بمشاركة وفود عربية وأجنبية، إلى أن عدد حقول النفط التي يجري تشغيلها حاليا في مصر يصل إلى 400 حقل.
كما أعلنت شركة بريتش بتروليوم (بي.بي) أمس عن بدء إنتاج الغاز التجريبي من المرحلة الأولى لمشروع حقل أتول شمال البلاد، قبل الموعد المقرر له بنحو 7 أشهر.
وقالت الشركة البريطانية في بيان إن الإنتاج الحالي للمشروع يبلغ 350 مليون قدم مكعب من الغاز و10 آلاف برميل من المتكثفات يوميا. 
وأكدت الشركة كذلك أن إنتاج الحقل من الغاز سيتم ضخه في شبكة الغاز القومية المصرية.
ويعد مشروع أتول، وهو أول مشروع جديد لشركة بي.بي يبدأ الإنتاج في 2018، استكمالا لمشروعات كثيرة نفذتها الشركة خلال السنوات الماضية.
كانت الشركة البريطانية قد أعلنت عن اكتشاف حقل أتول في مارس 2015 وقدرت احتياطاته بنحو 1.5 تريليون قدم مكعبة من الغاز ونحو 31 مليون برميل من المتكثفات وتبلغ الاستثمارات فيه نحو مليار دولار.

11