طفرة الأنظمة الصوتية الذكية تغزو السيارات

تحرص العديد من شركات صناعة السيارات على تزويد الموديلات الجديدة بالتجهيزات الإلكترونية المتطورة لا سيما الأنظمة التي تحسّن الأداء الصوتي وغيرها من التقنيات التي باتت تزخر بها المركبات.
الأربعاء 2018/02/14
لعشاق الرفاهية المطلقة

فابيان هوبيرغ

برلين - تركز الشركات التكنولوجية على إيجاد الحلول التقنية والأنظمة الصوتية وعلى توفير المزيد من الأنظمة التي تحسّن الأداء الصوتي في السيارة، فضلا عن الحرص على ألا تشغل أية مساحة بها.

ويمكن التجهيز بهذه الأنظمة بشكل لاحق، كما أن شركات السيارات العالمية باتت تحرص على أن تجهز موديلاتها الجديدة بأحدث الأنظمة الصوتية.

ويقول ماتياس فاغنر، المتخصص في الأنظمة الصوتية بالسيارات، إن تعديلات “هاي فاي” للسيارات أصبحت أكثر تحفظا مما كانت عليه منذ عشر سنوات، حتى أن الأنظمة التي يتم التجهيز بها بشكل لاحق عادة ما تكون مخفية.

ويولي قائد السيارة اهتماما خاصا بالشاشات الكبيرة والاتصال الشبكي مع هاتفه الذكي أو عبر شبكة الإنترنت مباشرة، بالإضافة إلى اتجاه التجهيز اللاحق نحو الشاشات الكبيرة، التي تصل إلى قياس 12 بوصة، والدمج مع الأنظمة المساعدة.

وأضاف فاغنر أن ذلك سوف يتسبب في اتساع عملية التثبيت في المستقبل؛ لأنه سيتعين على التقنيين زرع أجهزة جديدة في أنظمة السيارات الحالية.

وفي حين أن الأنظمة الصوتية الفائقة لم تكن موجودة قبل بضع سنوات إلا في متاجر الملحقات، فإن الأمر قد اختلف اليوم حيث تقدم شركات إنتاج السيارات تجهيزات صوتية عالية الجودة وبحسب الرغبة في جميع فئات السيارات تقريبا.

ويقول خبير السيارات الألماني ديرك كرايدينفايس إن الأوقات التي كان يتم فيها خلع الراديو من علبة “دي.آي.إن” بلوحة القيادة وتوصيل كابل بالراديو الجديد لكي يصدر الصوت، لم تعد موجودة
منذ فترة.

ومع تزايد السعي نحو تخفيف العبء عن عاتق قائد السيارة بمساعدة الأنظمة المساعدة سوف يزيد في المستقبل الطلب على أنظمة الترفيه، فمثلا يختار ثلثا زبائن فئة مرسيدس سي النظام الصوتي الفائق من شركة المنتجات الفاخرة بورمستر.

ويقترح الخبراء مجموعة مختارة من الأجهزة المثالية الموصى بها والتي يمكن لأصحاب السيارات تزويدها بها.

فجهاز ألبينا يمتاز بنظام ملاحة 9 بوصة يقدم بيانات ملاحية وترفيهية، فضلا عن التركيب المرن، ويتوافق هذا النظام مع تقنيات أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، أما بلاوبونكت فإن نظام الملاحة والملتيميديا فيه يمتاز بشاشة 7 بوصة ونظام التشغيل أندرويد.

ويقدم كلاريون نظام الملتيميديا المزود بمنفذي دي.آي.إن من كلاريون مشغل أتش دي وشاشة لمسية ونظام ملاحة مدمجا مع نظام أبل كار بلاي إيكولايزر، مع شاشة “أل.سي.دي” رقمية ملونة قياس 7 بوصة والإضاءة الخلفية “أل.سي.دي” أيضا.

ويتناسب نظام هليكس مع جميع أنواع السيارات، وهو بنفس حجم علبة السجائر، ويقدم خمس قنوات مكبرة ويتناسب مع ضبط حلول المصنع.

 

نظام كينوود، على سبيل المثال، يوفر جهاز استقبال إي.في مدمجا مع تقنية البلوتوث وراديو رقميا وشاشة قياس 7 بوصة

وفي المقابل يمكن بواسطة معالج الصوت الرقمي أتش 8 دي.إس.بي من هيرتز تحسين الصوت في السيارة، وتتم مواءمة الوقت وترددات الموسيقى في السماعات بدقة أكبر.

ويقدم نظام كينوود جهاز استقبال إي.في مدمجا مع تقنية البلوتوث وراديو رقميا وشاشة 7 بوصة لعلبة دي.آي.إن مزدوجة، ويتوافق هذا النظام مع أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، ويوفر خيار
التحدث الحر.

أما نظام موسكوني غلادن فيضمن متعة استماع عالية، حيث يتوفر مكبر صوت هجين خماسي القنوات، ويقدم أول زوج ستيريو 85 واط والثاني 170 واط والقناة الأخيرة 600 واط.

وفي بايونير هناك نوعان من الأنظمة، في الأول يتم دمج جهاز الملتيميديا بصريا في تصميم السيارة، وهو متوافق مع تقنية أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، ويحتوي على شاشة 7 بوصة.

أما النظام الثاني فمزود بمنفذ دي.آي.إن مزدوج مع شاشة 7 بوصة ويتضمن راديو رقميا ويتوافق مع تقنية أبل كار بلاي وأندرويد أوتو، فضلا عن توافر اثنين من مدخلات الفيديو، لتوصيل كاميرا الرجوع للخلف مثلا.

ويتكفل المكبر المدمج من فيبي أوديو بتوفير صوت فائق الجودة للموسيقى في السيارة، بغض النظر عن نوعها.

17